رياضة مقالات

معاوية الجاك: الهلال والإحباط العام

* لقاءات القمة بين المريخ والهلال في الغالب لا تخضع لحسابات الجاهزية البدنية والفنية بقدر ما تخضع في المقام الأول للجاهزية

النفسية والخبرات في التعامل مع المباراة بجانب التأثير الأكبر على الطرف الآخر وهو التحكيم والذي في كثيرٍ من الأحايين يقضي على كل أشكال الجاهزية بما فيها البدنية
* في مرات عديدة دخل المريخ لقاءات القمة وهو في قمة الجاهزية الفنية والبدنية وخسرها سبب التحكيم أو عدم تعامل لاعبيه مع المباراة بالصورة المطلوبة
* الخبرات التي نعنيها من جانب الإدارات واللاعبين والأجهزة الفنية في كيفية التعاطي مع المباراة بطريقة سليمة وبذكاء شديد
* الإدارة تدري جيداً ما هو مطلوب منها في إدارة المباراة من خلال تحفيز اللاعبين والوفاء بهذا الحافز وليس التحفيز من باب اللحظة ومن ثم عدم الوفاء مثلما فعل الكاردينال مع لاعبيه وهم ينتظرون حافز الفوز بممتاز 2017 حتى اللحظة
* الأجهزة الفنية يقوم دورها في إختيار العناصر ذات المعرفة والخبرة الكبيرة في التعامل مع المباراة ومن خلال متابعتنا الطويلة لمباريات القمة نجد هناك عناصراً تمتلك الخبرة في خوض مباريات القمة حتى لو لم تكن هذه العناصر في قمة جاهزيتها البدنية والفنية فهي تقدم أفضل ما لديها لأنها خبرت التعامل مع هذه المباريات الحساسة وبعدها تختفي هذه العناصر
* اللاعبون أصحاب الخبرات الكبيرة والبرود في التعامل مع تقلبات المباراة والتعامل مع الخصم والتحكيم والقدرة الكبيرة على التعامل مع أجواء المباراة بصورة عامة وفي المريخ هناك عناصر جيدة
* المريخ حالياً يعيش وضعاً إدارياً جيداً من خلال العمل الطيب الذي يقوم به المجلس الوفاقي
* على مستوى الخبرات تعتبر العناصر الموجودة في المريخ حالياً صاحبة خبرة كبيرة في خوض مباريات القمة من الحارس جمال سالم ومرورا برمضان عجب وصلاح نمر وأحمد آدم بيبو وأمير كمال والتش وبكري المدينة ومحمد عبد الرحمن وسيف تيري
* حتى العناصر التي لم تشارك في مباريات القمة من قبل مثل تيري وغيره .. شاركت في مباريات لفرقها السابقة أمام الهلال
* المريخ نظرياً أفضل من الهلال ومرشح فوق العادة للفوز على الهلال من واقع الإستقرار الإداري الكبير عبر مجلس ود الشيخ ولكن هذا لا يعني التسليم بفوز المريخ بصورة قاطعة فالحذر مطلوب ولازم والإستهتار بالهلال مرفوض نهائياً
* حتى أهل الهلال أنفسهم يخشون من مباراة اليوم ومن خسارة فريقهم لعدة إعتبارات في مقدمتها الحالة النفسية السيئة التي تسيطر على الأجواء الهلالية بدءاً بالخروج المُر من البطولة الأفريقية وتذُيل الهلال للمجموعات الأربع للبطولة الكنفدرالية وعددها ستة عشر فريقاً حيث حل الهلال في المركز (الطيش)
* هناك الوضع الإداري المتأزم داخل البيت الهلالي من خلال فشل المجلس في الوفاء بوعوده للاعبين على مستوى المرتبات والحوافز والجميع يعلم أن الكاردينال لم يفي بوعده بتحفيز اللاعبين مقابل فوزهم بالدوري الممتاز موسم 2017 حتى اللحظة
* الحديث عن زيارة الكاردينال للاعبين في معسكرهم بالأمس وإعلانه لحافز ضخم يعتبره اللاعبون حديث للإستهلاك لا أكثر وهم يرددون في داخلهم أين حافز الفوز بممتاز 2017 حتى نضمن حافز الفوز على المريخ اليوم
* وبالطبع من يفشل في الوفاء بحافز الفوز بدوري موسم كامل والبطولة الأولى في السودان سيكون موضع شك لدى اللاعبين لأنه من غير المنطقي أن يفي بحافز فوز في مباراة ضمن مباريات الدوري
* الهلال يعيش حرباً وفُرقة وشتات بين مختلف أطيافه الإعلامية والإدارية والجماهيرية وتابعنا مطالبات إعلامية عبر الصحف وجماهيرية على المدرجات تطالب برحيل الكاردينال وظهور المعارضة بقيادة الأمين البرير بجانب تساقط المجلس المنتخب بإختفاء وإنسحتب عدد من أعضائه
* أنصار الكاردينال يتخوفون من عمليات إختراق للاعبي فريقهم بواسطة المعارضين وهذا يعني ضمنياً إهتزاز الثقة في هؤلاء اللاعبين
* أنصار الكاردينال يخططون مبكراً برمي اللائمة على المعارضين حال خسر الفريق اليوم وهذه لوحدها تعني حوفهم هم شخصياً من المريخ
* ترويج أنصار الكاردينال للخوف والذعر وزعزعة الثقة في نفوس لاعبيهم بمثل هذه الأحاديث يعني عدم الثقة في اللاعبين أنفسهم وخوفهم من قدرة معارضيهم على النيل منهم عبر إختراق اللاعبين وهنا تكمن الكارثة
* أنصار الكاردينال جهزوا للاعبين الشماعة الخسارة مبكراً ورغم ذلك احذر مطلوب من لاعبي المريخ
* الخلاصة أن الوضع في الهلال في قمة السوء ولا توجد بارقة أمل واحدة تبرر فوزه على المريخ اليوم حال حدث (لا قدر الله)
* الكاردينال يعيش أوضاعاً حرجة للغاية عقب الخروج من البطولة الأفريقية بجانب ظهور المعارضة التي زعزعت إستقراره أكثر بجانب الهجوم المستمر بصورة مؤلمة من آلته الإعلامية على معارضيه ووصفهم بأوصاف قاسية من شاكلة (الكلاب والذباب والحشرات)
* هؤلاء الكلاب والذباب والحشرات في مواجهة الكاردينال وآلته الإعلامية ومعروف أن الغالبية الغالبة من أهل الهلال يعارضون سياسات الهلال ولذلك يعتبرون وصفهم بالكلاب والذباب والحشرات وصفاً مؤلماً جداً جداً ويقلل من قيمتهم وقدرهم ويشوه صورتهم
.
توقيعات متفرقة ..
* الهلال يعاني ضعفاً في خطوط المرمى والدفاع والهجوم وهذه الحقيقة يعلمها أهل الأزرق جيداً
* معظم أهداف الهلال تخرج من أقدام الشغيل وأبو عاقلة وهذا يكشف المطلوب من المدرب
* الضغط على لاعبي وسط الهلال وخاصة الشغيل وأبو عاقلة يعني الشلل التام لحركة الهلال
* غالبية لاعبي الهلال يتعرضون لحرب شرسة من إعلام الكاردينال وصل مرحلة التشكيك حولهم من خلال الحديث عن إمكانية إختراقهم بواسطة المعارضة
* إعلام كردنة لم يترك (جنبة للاعبيه يرقدوا عليها) بحديثهم عن عملية الإختراق ورغم ذلك ينتظرون منهم تحقيق الفوز على المريخ ..
* حكم المباراة يشكل دوراً مهماً ونأمل أن يكون الأستاذ عامر عثمان نائب رئيس لجنة التحكيم للشئون الفنية وأركان لجنته قدم إختاروا الأكفأ والأوفر تأهيلاً لإدارة المباراة ويبعدوننا من الضعفاء أمثال صديق الطريفي والأمين الهادي وحافظ عبد الغني ومعتز عبد الباسط وصفوت ميرغني وبقية الضعفاء *
* الوضع العام في الهلال يكشف الحالة السيئة التي يعيشها هذا الكيان والتي من شأنها أن تمهد بصورة مباشرة لهزيمة الفريق اليوم أمام المريخ
* متى يستحي رئيس لجنة المسابقات الفاتح باني وهو يسمح باللعب على أرضية ملعب شندي السيئة جداً ؟
* باني تابع مباراة الأهلي شندي ومنتخب الجنوب قبل ايام من داخل غستاد شندي ونزل أرضة الملعب بقدميه وشاهد سوء الأرضية ورغم ذلك يجبُن في إصدار قرار بمنع اللعب عليها
* هل هناك ما يمنع رئيس لجنة المسابقات من حظر اللعب على أرضية ملعب شندي ؟
* أرضية ملعب سنار غير مؤهلة لإستضافة مباريات الممتاز ورغم ذلك يمنحها هذا الباني صلاحية اللعب .. ملعب كريمة غير مؤهل لإستضافة مباراة بين أبقار ورغم ذلك يمنحه باني صلاحية اللعب
* بعد كل هذه الفوضى من لجنة المسابقات نعتقد أن باني لا يستحق رئاسة أهم لجنة في الإتحاد العام ويجب أن يذهب هذا الفاشل غير مأسوف عليه ..
* من الكوارث والبلاوي والمِحن أن يكون أمثال باني مسئولين من إدارة نشاط كرة القدم في السودان على المستوى القومي ..
* فوضى ما بعدها فوضى وتهديد لسلامة ونزاهة وعدالة منافسة الممتاز بقاء هذا الباني رئيساً للجنة المسابقات ..

باج نيوز


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.