أخبار

جهاز الأمن يخلص طبيبة سودانية من قبضة (داعش) بسوريا

قال جهاز الأمن والمخابرات السوداني، الجمعة، إن جهوده كانت وراء تخليص الطبيبة السودانية ندى سامي سعد من قبضة (داعش) بسوريا، وتوقع عودتها لأسرتها قريبا.

وكانت تقارير صحفية أفادت يوم الخميس أن الإدارة الذاتية الكردية سلمت سودانية مع طفلها الرضيع، متهمة بالانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية الى دبلوماسي سوداني وصل من دمشق الى بلدة القامشلي.
ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية ـ المقرب من السلطات الأمنية ـ أن جهاز الأمن والمخابرات تمكن خلال الأيام القليلة الماضية من تخليص طبيبة سودانية من قبضة جماعات داعش الارهابية بسوريا.
وقال مصدر أمني مطلع للمركز إنه “بفضل الجهود والعلاقات التي يتميز بها جهاز الأمن وقياداته استطاع أن يحقق نصرا جديدا بتخليص الطبيبة ندى سامي سعد التي كانت رهن الاعتقال بسوريا”. وتوقع عودة الطبيبة لحضن أسرتها قريبا.
وبحسب الإدارة الذاتية الكردية فإنه تم اعتقال “ندى” في 10 يناير بتهمة الانتساب الى تنظيم داعش، وقال مسؤول هيئة الخارجية في الإدارة عبد الكريم عمر لوكالة فرانس برس إن المرأة كانت معتقلة في مخيم روج الواقع جنوب مدينة المالكية والخاص بأفراد عائلات الجهاديين. وتم تسليمها مع رضيعها الى بلدها بناء على طلبها.
وأكد المصدر الأمني استمرار جهود الجهاز في تخليص العناصر التي وقعت في قبضة “داعش” بكل من ليبيا وسوريا.
يذكر أن جهاز الأمن والمخابرات تدخل أخيرا لتخليص عدد من الفتيات من قبضة داعش بليبيا، بجانب اطلاق سراح مجموعة من الأطفال وارجاعهم الى ذويهم بالسودان.

المصدر : سودان تربيون


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

اترك رد وناقش الاخرين

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.