أخبار

“الإصلاح الآن” تُطالب الحكومة بكشف حقيقة ما يجري في كسلا

استنكرت حركة الإصلاح الآن، صمت الحكومة المركزية وحكومة ولاية كسلا تجاه تفشي حمى “الشيكونغونيا”

بولاية كسلا، وقللت “الإصلاح الآن” من خطوة الوزارة الاتحادية بإرسال وفد فقط برئاسة وزير الدولة.

وأوضحت الحركة في بيان صحفي تحصلت “الصيحة” على نسخة منه أمس، أن الوفد الاتحادي الذي زار كسلا لم يُفصح عن حقيقة ما يجري، واستخدم لغة معممة عن الوباء، وأعلنت “الإصلاح الآن” سعيها لإرسال وفد طبي للوقوف على حقيقة الأوضاع بولاية كسلا لتقديم ما يمكن تقديمه للمرضى، ودراسة طبيعة حجم الوباء ونشر تقرير الوفد للرأي العام.

وشدد البيان على أن الإحصائيات أكدت إصابة 6.250 شخصاً مع حدوث بعض الوفيات بين المصابين بحمى “الشيكونغونيا”، وطالبت الحركة الحكومة بالشفافية تجاه المرض والإفصاح إذا وصل مرحلة الوباء تمهيداً لإعلان الولاية منطقة كوارث لإطلاق نداء لإغاثة منكوبيها.

واستنكر البيان حديث وزيرة الدولة بالصحة، بأن الوباء في حالاته الأخيرة وفقاً لتقارير ميدانية وقفت عليها من خلال زيارة عدد من المرافق الصحية في غرب القاش والسكة حديد وبانت، وقال البيان إن حديث وزيرة الدولة لم ترد فيه أي أرقام للإصابات أو الوفيات.

الصيحة


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.