أخبار

السودانيون يحتفون بسعادة غامرة بـ “سائق أمجاد” أشعل فيهم قيم النزاهة والأمانة والمروءة

إحتفى السودانيون، بمواقع التواصل الإجتماعي بفخر وإعتزاز، بأخلاق مواطن سوداني بسيط، أحيا فيهم قيم النزاهة والأمانة والمروءة، المأصلة فيهم، وذلك بإعاد مايعادل أكثر من 4 مليار جنيه سوداني لصاحبها، كان قد نسيها داخل عربتة الأجرة، بحسب مانقل محرر “كوش نيوز”.

وكان سائق عربة الأجرة “أمجاد” السوداني ” أحمد صالح علي كمال” ، الذي يقيم بحي (العباسية) بامدرمان، قد عثر على ما يعادل أكثر من 4 مليار جنيه سوداني ، نسيها صاحبها بعربته، فأعادها إليه، وقد أُعطي نظير أمانته 400 ألف جنيهاً.

وحكى سائق الأمجاد ” صالح ” تفاصيل الحادثة بحسب صحيفة “الدار” قائلاً : أثناء سيري أوقفني شخصان بغرض مشوار إذ كانا يقفان بالقرب من استاد المريخ، وكان أن وقفت لهما، فأكدا أنهما ذاهبين إلى الخرطوم، وبعد الاتفاق على مبلغ المشوار قمت بإيصالهما إلى وجهتهما إلا أنهما طلبا مني الإنتظار لكي أعود بهما إلي مدينة أمدرمان “الفتيحاب” مربع 73، وكنت قد انتظرهما ثم اوصلتهما إلى مكان سكنهما.

وبعد ذلك عدت إلى مكان سكني بحي “العباسية”، وجلست في المنزل قليلاً ثم قمت وأديت صلاة العصر، بعدها توجهت إلى العربة لنظافتها، وأثناء قيامي بذلك، تفاجأت بالمبلغ المالي، وأصبت بهلع شديد، وأعدته فوراً إلى أصحابه، الذين قاما بمُكافأته بمبلغ 400 ألف جنيهاً.

وقد لاقى هذا الموقف النبيل إشادة واسعة، وآلاف التعليقات المُعبرة بالفخر والاعتزاز، بأمانة الرجل، منها تعليق “لؤي محمد أحمد” الذي كتب : في هذا الوجه الصبوح تري السودان بكل طوائفه وسحناته وثقافاته، فهذا الشخص العفيف يمثلني ويمثلك وهو واجهة يُحتذي بها، ومن تربى في بيت كريم هكذا تكون اخلاقه، وهذه العِفة والاخلاق السمحة لم يرثها من ابويه فحسب، وانما هي جينات سودانية حية تجري في دمه، ودم كل سوداني، له التحايا والاحترام.

 

كوش نيوز


الوسوم

أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.