مقالات

كتمت: مقال سهير عبدالرحيم الذي منع من النشر

الأنباء تأتي من كل حدب وصوب لتحدثنا أنه خلااااص ….. ، خلااااص أنتهى الدرس …خلااااص طفح الكيل و وصل السيل الزبى ، لم يعد يجدي الصبر ولا الصمت ، ضاقت الصدور والجيوب عن توفير لقمة عيش أو قطعة خبز أو ملعقة دواء أو مقعداً في مواصلات متاحة أو حتى عملة فئة الخمسين والتي رغم تدنيها وتواضعها لم تعد موجودة

خلااااص لا بد لهذه المهزلة أن تنتهي ، يكفي حقاً ثلاثون عاماً من الفقر والعنت والمشقة ، جماهير عطبرة القوية التي أطلقت شرارة (لا ) لم تترك لهم الحكومة خياراً آخر لقول (نعم ) .

لذلك خرج الهدير (قرفنا ) (زهجنا) (كفاية ) (خلاص ) ؛ ولذلك نجحت الحكومة وبإمتياز في أستهلاك كل قوة التحمل عند هذا الشعب ، أستنزفت سكوته وأدمنت أخناعه أاذلاله ، وأستمتعت بتعذيبه ، أذاقته الويل والمرارات .

لا اعرف مواطناً واحداً حتى من الموالين للحكومة يشكر وجودها ويتمنى أستمراريتها ، الجميع ناقمون الجميع مكرهون الجميع مسجورون ، الجميع يرفعون الأكف بالضراعة أن يخسف الله بهم الارض عن بكرة أبيهم أنه سميع قريب مجيب الدعاء .

نجحت الحكومة حقاً فيما لم تنجح فيه المعارضة مجتمعة ، نجحت الحكومة في أخراج المواطنين الى الشارع ، ونجحت في نزع فتيل الحكمة والسكوت لديهم ، نجحت الحكومة في أستفزازهم بالتصريحات الرديئة والسياسات الاقتصادية المعاقة . والتغريد خارج سرب معاناتهم .

هل تفاجأت الحكومة بإنتفاضة ديسمبر ، هل نسيت أن الذي صنع الاستقلال واكتوبر وابريل قادر على صناعة ديسمبر .هذا ماجنته براقش على نفسها وماجنيت على احد .

همسة في أذن القوات النظامية والجيش والأمن أحرسوا المظاهرات ولا تبطشوا بها هؤلاء أخوانكم وبناتكم وأمهاتكم وأبنائكم ، خرجوا من أجلنا جميعاً لا للرصاص الحي ، لا للبطش والترويع ، وتذكروا الحكومات تذهب والكراسي تدور والأنظمة تتغير ولعبة الايام دوراة ولكن الدماء على الاسفلت باقية

خارج السور :

الطلقة ما بتكتل بكتل سكات الزول.


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.