تقرير: حرارة الأرض سترتفع فى العام2100مع ارتفاع منسوب المحيطات

جاء فى التقرير الجديد لخبراء المناخ فى الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الذى اعتمد الجمعة فى ستوكهولم أن مسئولية الإنسان فى الاحترار المناخى مثبتة أكثر من أى وقت مضى فيما يتوقع أن يراوح الارتفاع فى متوسط الحرارة 0,3 إلى 4,8 درجة مئوية بحلول العام 2100.

وقد رفعت هيئة الخبراء توقعاتها لارتفاع مستوى مياه البحر الذى سيكون بين 26 و82 سنتيمترا بحلول العام 2100 على ما جاء فى التقييم العلمى الجديد لظاهرة التغير المناخى.

واعتبرت الهيئة أنه “بات من المرجح كثيرا جدا” أن يكون التأثير البشرى السبب الرئيسى للاحترار المناخى المسجل منذ منتصف القرن العشرين، أى بنسبة يقين 95% بحسب المصطلحات الدقيقة جدا للتقرير. فى تقريرها الأخير فى العام 2007 كان هذا اليقين بنسبة 90%.

ويقدر خبراء الهيئة أن ترتفع حرارة الأرض بين 0,3 درجات فى أفضل الحالات، و4,8 درجات فى أسوأ التقديرات، مقارنة بالمعدل الوسطى المسجل لدرجات الحرارة بين العامين 1986 و2005.

أما فى ما يتعلق بارتفاع مستوى البحار، وهى من نتائج ارتفاع حرارة الأرض، فإن العلماء يقدرون أن يرتفع مستوى المحيطات والبحار بين 26 و82 سنتيمترا بحلول العام 2100، فى مقابل 18 إلى 59 سنتيمترا فى التقرير الذى أعدوه فى العام 2007.

ويعود التباين بين تقديرات التقريرين إلى أن العلماء أخذوا فى الاعتبار هذه المرة ظاهرة لم تعط حقها فى الدراسة السابقة، وهى ذوبان جبال جليدية ساحلية فى جرينلاند فى مياه المحيط المتجمد الشمالى.

ويتوقع الخبراء أيضا أن يؤدى ارتفاع حرارة الأرض إلى ظواهر مناخية قاسية، حتى وإن كانوا غير قادرين تماما على تحديد ملامحها.

ماشي



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.