السودان: حميدتي يخرج من صمته ويكشف تفاصيل مثيرة

سودافاكس- الخرطوم :
قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الإنتقالي وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي أن الشعب السوداني يعاني من الأزمات الإقتصادية الحالية وتأسف على المواطنين وهم يمشون بأرجلهم بسبب غياب المواصلات والنقص الحاد في المحروقات والوقوف في الصفوف. وأشار إلى أن الأزمة الاقتصادية هي التي غيرت النظام السابق. وأبدى حميدتي تعاطفه مع معاناة الشعب وبشر بأن الأزمة ستنفرج قريباً. وأكد أنهم في المجلس السيادي جاهزون لمساعدة مجلس الوزراء في حل المشاكل الإقتصادية. وقال حميدتي خلال لقاء خاص بقناة سودانية24 مساء السبت أن تعافي الاقتصاد يحتاج إلى موارد، وأرجع ارتفاع اسعار الدولار والذهب إلى المضاربات وقال إن الدولار يفترض أن لا يتجاوز الثلاثين جنيهاً. وكشف أنهم حذروا في اجتماع مشترك للسيادي ومجلس الوزراء والحرية والتغيير من حدوث أزمات قد تؤدي إلى إنهيار الفترة الانتقالية. وإتهم أصوات داخل قوى الحرية والتغيير بالتسبب في الأزمة الإقتصادية، وقال: (بعض الأشخاص في الحرية والتغيير حاربوا كل الدول التي ساعدتنا وظلوا يشتموا فيها ليل نهار). وأضاف: (السعودية والإمارات هم الوحيدون الذين دعموا بمبلغ اثنين مليار دولار ونصف ووديعة 500 مليون دولار لبنك السودان المركزي وبرغم ذلك تعرضوا لسوء الحديث من بعض الجهات).
ودعا الفريق أول حميدتي لعقد ميثاق شرف بين أطراف الفترة الانتقالية يتم فيه الاتفاق على مصلحة البلاد وتصفية الضمائر وهاجم بعض الأصوات داخل أحزاب الحرية والتغيير التي تهدد الفترة الانتقالية بإنتقادها للعسكريين. وأقر حميدتي، بأن روح الشراكة التي كانت سائدة بينهم والحرية والتغيير غير موجودة حالياً لكنه أكد أن الإرادة متوفرة لتجاوز المرحلة. وأكد دقلو بأن العسكريين شركاء في التغيير، وقال: (لكن الآن ليس هناك شراكة حقيقية والافضل أن يخرجونا من المجلس، ونحن لو عائق مستعدين نرجع ثكناتنا). وكشف حميدتي عن تجاوز نقاط الخلاف مع مجلس الوزراء بشأن قضايا السلام، وقطع بعدم ظهور أي خلاف داخل مجلس السيادة بين العسكررين والمدنيين. وأضاف أن موقفهم ثابت بشأن عدم تمديد الفترة الإنتقالية، وأن هناك أشخاص لايريدون الديمقراطية ويسعون لتمديد الفترة الانتقالية لعشر سنوات.
وحذر حميدتي دعاة المسيرات المليونية ومحاولاتهم للانقلاب على الثورة وقال: (لن نسمح بأي انقلاب على حكومة الثورة وقد تواثقنا على ذلك). واصفاً الداعين لمليونية تفويض القوات المسلحة بالثورة المضادة وأعداء الشعب، وأضاف: (نقول لأصحاب الدعوات لمليونية تفويض القوات المسلحة خاب فألكم ولن نسمح بإنقلاب).
وأكد النائب الأول أن الصراعات التي حدثت في عدد من ولايات السودان ورائها أيادي خبيثة لها أجندات سياسية تسعى لزرع الفتنة والفوضى مثل الصراع بولاية غرب دارفور الجنينة وأعلن دعمهم لمحاسبة المسؤولين عن طريق إنفاذ القانون وأشار لإسنادهم لإجراءات النائب العام الذي يتولى الملف. ونفى حميدتي في حديثه وجود أي قوات تابعة للدعم السريع بليبيا وقال إن ذلك معروف بإعتراف طرفي الأزمة في ليبيا.
نقلا عن : الانتباهة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى