تاور:النظام السابق وضع “عراقيل” أمام الشركات المستثمرة

قال عضو مجلس السيادة صديق تاور، إن كثيراً من الشركات المستثمرة في مجال التعدين، كانت تشتكي من سلوكيات معقدة وفاسدة أثناء حكم النظام السابق، مشدداً خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لملتقى ومعرض التعدين الدولي الخامس الذي انطلق بالخرطوم أمس، على أن النظام السابق وضع عراقيل أمام الشركات المستثمرة في قطاع التعدين بالبلاد.

وأن تلك الممارسات جعلت المستثمرين يعانون من غياب مناخ صحي للتعدين، موضحاً بأن الاستثمارات في قطاع التعدين خلال السنوات السابقة، لم تكن تجربة مشجعة. لكثير من الشركات التي كانت تواجه بعدد من التعقيدات، وأضاف: لولا الثورة لما استطاعت الشركات أن تستثمر في مناخ صحي، مؤكداً حاجة البلاد للتعدين العميق الذي لا يستهدف السطح أسوة بتجارب كثير من الدول.

مؤكداً بأن تجارب بعض الشركات في استخدام التقنية الرخيصة في مجال التعدين، خلقت حالة من الجفوة بينها وبين المجتمعات المحلية، مشيراً إلى أن التعدين الأهلي بأنه من الأنشطة غير المرحب بها والمهددة للبيئة لكنه ارتبط بمعاش الناس بما يتطلب إدارة خاصة، وتحديد بدائل حتى لا يكون مهدداً للثروات والبيئة، مؤكداً بأن الملتقى ينعقد في مرحلة مختلفة من السنوات السابقة، بعد إنجاز أعظم ثورة في التاريخ الحديث، بكافة تجلياتها ومظاهرها التي أبهرت السودانيين والعالم، كما أنها ساهمت في تغيير السلوك الاقتصادي والمجتمعي والمعاملات ما بين الدولة والشركات المستثمرة، وتابع بأن كل شركة تود أن تستثمر يجب عليها حفظ حقوق الدولة والشركة والمجتمعات المحلية، منوهاً لأهمية التأهيل والتدريب والتوظيف فى قطاع التعدين وتدريب الشباب وتأهيلهم، حتى يحقق قطاع التعدين أهدافه وتحقيق الرضا للمجتمع المحلي.

من جانبه يتطلع وزير الطاقة والتعدين، عادل علي إبراهيم بأن يحتل القطاع دوره القيادي والريادي في الاقتصاد السوداني، وأن يكون العام الجاري هو عام التعدين وعام الانطلاق.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك




اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى