دخول أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي

الخرطوم: سودافاكس

ألقت أزمة فيروس كورونا بظلالها السالبة على ولاية كسلا رغم موجّهات لجنة الطوارئ الصحّية بقفل المعابر والحدود مع دول الجوار.

 

 

وقالت صحيفة السوداني الدولية الصادرة اليوم”الأربعاء” إنّ التسلّل اليومي المتصاعد يؤرّق مضاجع سلطات الولاية.

 

 

وقال رئيس لجنة المقاومة بمحلية ود الحليو عادل محمد خير، إنّه شاهد بأم عينه أعدادًا كبيرة من المتسلّلين الأجانب والسودانيين دخلوا البلاد سيرًا على الأقدام من إثيوبيا بمنطقة حمداييت.

 

 

وقال خير إنّ المتسلّلين لم يخضعوا للفحص الطبي نسبة لعدم توافر أجهزة الفحص الطبية والخدمات الصحّية بتلك المنطقة الحدودة بالغة الأهمية.

وقال خير في تصريحاتٍ لصحيفة السوداني الدولية الصادرة اليوم”الأربعاء” إنّه مشرف على”37″ قرية بالشريط الحدودي وهي تفتقد للخدمات المعملية والصحّية.

 

 

وأضاف أنّه ظلّ يتصل بإدارة الطوارئ والأوبئة بود الحليو لمعالجة هذا الأمر لتدارك المخاطر المستقبلية خاصة وأنّ العالم يشهد تفشي جائحة كورونا.

 

السوداني الدولية

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق