تجار الخرطوم: إغلاق الأسواق مبكراً يشل الحركة التجارية

انتقد عدد من تجار السلع الاستهلاكية قرار إغلاق الأسواق والمحال التجارية من الرابعة عصرا، ووصف بعضهم لـ(السوداني) القرار بالظالم خاصة وانهم مقبلون على موسم رمضان والذي يشهد ارتفاع مبيعات السلع والبضائع وانتعاش القوة الشرائية بالأسواق. وتوقع الأمين العام للغرفة التجارية بولاية الخرطوم الطيب ارتفاع الطلب على الشراء عقب تراجع ساعات العمل وإغلاق الأسواق في الرابعة عصرا ، موضحا ان التأثير سينعكس على التجار أكثر، وقال ان السلع الموجودة بالسوق تكفي لمقابلة شهر رمضان .

وقال رئيس الغرفة التجارية السابق حسن عيسى لـ(السوداني) امس ، ان هنالك هلعا أصاب المواطن السوداني بسبب الفيروس وإغلاق الأسواق في وقت مبكر مما أدى الى اتجاه أغلب المواطنين لتخزين السلع خوفا من حدوث ندرة في السلع خلال الفترة.

وأوضح حسن ان هنالك تفاقما للازمة وامكانيات المواطن والتاجر ضعيفة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد ،داعيا الحكومة لدعم المواطن ، مشيرا الى أن الأثر الاأكبر سيقع على المصانع وفي تراجع الانتاج والذي يؤدي لارتفاع الأسعار تلقائيا .

وأشار تاجر احمد النو الى أن هنالك عدم تنظيم لإغلاق الأسواق ولم يتم إخطار التجار بذلك ومعظمهم تفاجأوا بالقرار.

وتابع رمضان هذا الموسم غير مبشر سواء على التاجر او المواطن من حيث القوة الشرائية لتزامنه مع ظروف اقتصادية عصيبة وظهور مرض كورونا ، مضيفا أنهم ليسوا ضد القرار ولكن عدم الإخطار المبكر (وجهجة ) التاجر تحقق آثارا نفسيا وعلى طبيعة الشغل بالسوق .

وأضاف رئيس شعبة تجار الجملة بام درمان سابقا فتح الله حبيب الله ، السوق متأثر من ازمة الجاز لان هنالك تجارا من الولاية يشترون من العاصمة حاليا وجودهم معدوم ، وأوضح ان الحركة التجارية لموسم رمضان ضعيفة و(المواطن مغلوب على أمره)، لافتا الى وجود ندرة في بعض أصناف السلع المستوردة بسبب الترحيل نتيجة لأزمة الجاز وكيفية دخولها السودان وأبرزها الأرز وهنالك اشكالية في الدقيق ، وأوضح ان أغلب البضائع ربما لا تغطي حاجة السوق لفترة ما بعد رمضان في ظل تفشي الفيروس.

السوداني

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق