أشهر حفار قبور سوداني يحكي المثير عن وفيات كورونا

ما إن يطل بقامته الطويلة و هو يتسربل بجلبابه الأخضر الذي أصبح بمثابة ماركة مسجلة له ،وقتها يضع كل شخص يده على قلبه و يعلم كل من راه أن خطبا جللا قد حدث و خبر مؤكد بأن هناك متوفى.

عابدين خضر محمود عبدالرحمن الشهير ب(درمة) من أشهر حفاري القبور و دفن و تكفين الموتى في السودان.

تحدثت اليه (كوكتيل) خلال هذا الحوار الذي أوضح فيه الكثير من الأمور المتعلقة بوفيات الكورونا و أعدادهم و طرق دفنهم و كيفية الوقاية أثناء الدفن ،بجانب تفاصيل اخرى عن حياته مع الموتى و حفر القبور و المواقف التي مر بها خلال هذا العمل الطوعي و نظرة الاهل و قلق الأسرة عليه و الكثير..نتابع ما جاء على لسانه.

بداية..هل صحيح أن المتوفين بالكورونا الذين تقوم بدفنهن يوميا أعداد كبيرة؟
نعم أعداد كبيرة جدا و متزايدة خاصة في الحي الذي أسكنه وفيات وسط اهلي و لكن لا استطيع تحديدها بدقة لان هناك لجنة مختصة تقوم برصد اﻷعداد في كل مدن وولايات السودان كما أن هناك حالات وفيات بالجلطات و الذبحات و السكري ، و مؤخرا قمنا بدفن عدد كبير من مشايخ الطرق الصوفية الذين تأكدت إصابتهم بالمرض كلها اقدار مسطرة.

هل ترتدي ملابس واقية و انت تقوم بدفن موتى الكورونا؟
ابدا فقط ارتدي جلبابي الأخضر المعروف لكن اعقم نفسي ثم أرتدي الكمامة و القفازات.

لكن في ذلك خطورة علي صحتك؟
فعلا و لكن توكلت على الله.

لماذا لم تقم الجهات المعنية باعطائك الزي الواقي؟
الأطباء و المتطوعون قاموا بإعطائي المعقمات فقط لكن إن شاء الله سيعطوني الزي الواقي.

هل تشارك في تكفين موتى الكورونا؟
ابدا..يأتوا بهم من المستشفي جاهزين بعد أن يقوموا بتكفينهم و كل شيء مرتب و ما علي سوي الدفن.

هل يتوافد أهل المتوفى بالكورونا للمقابر عند الدفن؟
نعم و لكن ليس باﻷعداد الكبيرة كما السابق و لكن أيضا فيه خطورة عليهم لان اغلبهم لا يرتدي الكمامة لذلك اطالبهم بالتباعد عند تشييع الجنازة، في بداية انتشار المرض قمت بدفن د.عادل الذي كان يعالج مرضي الكورونا في انجلترا و توفي هناك و اتوا بجثمانه للسودان قمت بدفنه في مقابر البكري وسط إجراءات وقائية مشددة .

قبل دفن الجثمان هل يتم تعقيمه؟
نعم …يتم تعقيم الجثمان كما يتم تعقيم القبر و مرة اخرى بعد وضع الجثمان في ود اللحد.

الم تشعر بالخطورة و انت تدفن متوفى الكورونا؟
ماذا أفعل.. هل اتركهم ؟ هؤلاء اهلنا و اخواننا و أبناؤنا لا يمكن تركهم هكذا و الهروب من دفنهم لابد من أن نسترهم.

عندما تعود للمنزل بعد دفنهم كيف تستقبل اولادك؟
مجرد دخولي المنزل تقول زوجتي لابنائي فاطمة و أديبة و خضر اذهبوا بعيد منه تعبيرا عن خوفها من اكون التقطت الفايروس حتى لا اعاديهم.

ماذا تفعل بعدها حتى تكون مهيأ لملاقاتهم؟
اذهب فورا ناحية الحمام و استحم و اغسل ملابسي و تعقيم نفسي،لكن مع الوفيات اليومية الكثيرة اصبحت استحم أكثر من عشرين مرة في اليوم.

هل تستطيع أن تكمل نومك و اخذ راحتك بالكامل؟
ابدا لان هناك من يطرقون الباب في الساعات الأولي من الصباح لدفن جثمان،قبل يومين طرق باب المنزل شخص حوالى الواحدة صباحا و كان مصرا أن أصلي على والده و اقوم بدفنه.

قضيت سنوات طويلة و انت تكفن و تدفن الموتى؟
نعم منذ العام ١٩٨١ سنوات طويلة جدا.

من اين جاءك لقب (درمة)؟
هو لقب لشقيقي الاكبر الحكم عبدالرحمن درمة واشتهرنا به.

هل قمت بدراسة مجال معين و تركته و اتجهت لهذا العمل؟
انا درست هندسة معمار و تركتها و اتجهت للمعمار الحقيقي و هو ليس معمار الدنيا بل معمار الآخرة بان ابني القبر و اصلحه حتى تنزل الجنازة مرتاحة في (ود اللحد).

هل تأخد مالا مقابل ذلك؟
ابدا…هو عمل تطوعي لوجه الله تعالي ،كما أن هناك متطوعين يوفرون لنا الأسمنت و الخرسانة و الطوب لتجهيز القبر و الحنوط و الكفن.

أشهر الشخصيات السياسية التي قمت بدفنها؟
الزعيم اسماعيل الازهري و الرئيس جعفر نميري و حسن الترابي و ابراهيم نقد و آخرين.

و من اهل الفن؟
عثمان حسين و خليل اسماعيل ومحمد وردي و زيدان ابراهيم و نادر خضر و محمود عبدالعزيز و الشاعر حميد و العازف محمدية و آخرين.

و من اهل الفكر و الادب؟
البروفسير عبدالله الطيب و الأديب الطيب صالح و آخرون.

أشخاص اعزاء من الأسرة قمت بدفنهم؟
دفنت ابوي و امي و اخوي و اختي و خالي و عمي و ابناء خالاتي و عماتي.

هل تنزل دموعك أثناء الدفن في المقابر؟
هناك يقين بأننا جميعا على الدرب سائرون لذلك اكون أكثر ثباتا ، لكن قبل فترة بكيت و انهار جسدي عندما كنت اقوم بدفن احد الجثامين رأيت ناس الوبائيات يحملون جثمان و قادمون نحونا و عندما سألت عن المتوفى قالوا لي انه (أحمد وني) و هو من اسرة معروفة تربطني بها علاقة وقتها شعرت بانهيار شديد و نزلت دموعي لان المتوفى قبل يومين كان معنا في المقابر لدفن شقيقته التي شاركني في دفنها بنزوله معي في القبر لمساعدتي لاقوم في اليوم الثاني من وفاتها بدفنه هو ايضا، كان مشهدا صعبا و أقدارا عجيبة.

هل تفاجأت بوفاة اصدقاء لك ماتوا بالكورونا؟
نعم صديقي العزيز صلاح الذي توفي بالمدينة المنورة و عدد من الأعزاء في المدينة الذين كانوا يشاركوني في دفن الموتى في الحج بمقابر البقيع و أحد، هذا الموت الكثير الذي يحدث الآن يذكرني التدافع الكبير في الحج و الموت الذي يحدث ، كذلك افتقد الرجل الشهم جمال الوالي الرجل اﻻجتماعي الذي كنت اجده دوما متقدما الصفوف في المقابر مشاركا في تشييع الأهل و الأصدقاء والمعارف اسال الله أن يطول في عمره.

هل كتبت وصيتك لأهل بيتك من بعد وفاتك (إن شاء الله بعد عمر طويل)؟
نعم كتبت وصيتي و تعلمها زوجتي و اولادي.

هل جهزت قبرك؟
ضحك و قال:(قبري حفرته بي يدي من زمااان و ظبطته عشان ما اتعب الاهل، و بسأل ربنا حسن الخاتمة)

رسالتك لأهالي المتوفين بالكورونا؟
أن يتبعوا إجراءات السلامة للحد من انتشار العدوى و أن لا يأتوا القبر مجموعات أثناء الدفن و أن يأتي افراد معينون فقط و عليهم أن يعلموا أن المتوفين بالكورونا شهداء عند الله تعالى و أن يصبرهم على الفقد الجلل و أن يشفي المرضى منهم عاجل الشفاء.

رسالتك لمن يقومون بنفس عملك الطوعي هذا؟
رسالتي من يقومون بالدفن في مقابر فاروق و المنداري و كوبر و مرفعين الفقراء و حمد النيل أن يكونوا أكثر حرصا على سلامتهم و سلامة الآخرين بأن يتباعدوا في المقابر أثناء الدفن و أن يعظم الله أجرهم.

رسالة اخيرة.. توجهها لمن؟
رسالتي لوزارة الإرشاد و الأوقاف و وزارة الصحة بأن دورهما اكبر في التوعية للتخفيف من المرض و كذلك رسالتي للمواطنين بأن لا يستهتروا بالمرض لانه وباء عالمي يحصد الأرواح و ان يلتزموا بارشادات وزارة الصحة بارتداء الكمامة و غسل الايادي و التعقيم لان الوقاية خير من العلاح،و نسأل الله السلامة و ان يحفظ عباده في مشارق الأرض و مغاربها.

حوار:محاسن أحمد عبدالله

المصدر: صحيفة السوداني

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق