دول غربية تتسابق لفتح دور العبادة.. فما حال المساجد بالدول العربية في ظل التزاحم بالمتاجر الكبرى؟

في بادرة تسامح، سمحت كنيسة في برلين للمسلمين بإقامة صلاة الجمعة في داخلها، حيث إن المساجد لم تعد تتسع لكل المصلين بعد اعتماد إجراءاتِ الاحتِراز والتباعد الخاصة بمكافحة كورونا.

أما في مصر، فقد هرع إمام صلاة عيد يرتدي عمامة أزهرية فارا من دورية للشرطة عندما رآها تتجه نحوه، فقطعت الصلاة، وفق صحيفة بوابة الوطن.

وتندّر أحدهم في العيد وقال: لماذا لم نقم صلاة العيد في متاجر الأغذية الضخمة التي يبدو أنها معصومة من كورونا، لذلك يسمحون باكتظاظ الناس فيها؟

أما فرنسا فقد حلت المشكلة، حيث ستفتح أماكن العبادة من جديد بأمر من مجلس الدولة.

من جهته، كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حريصا قبيل الانتخابات على فتح الكنائس والمساجد، ووجه تحذيرا لحكام الولايات بأنه سيتجاوز سلطاتهم إذا لم يسمحوا باستئناف الحياة الروحية الجماعية.

وشددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على تبرير أي إجراء اتخذته سلطاتها وفيه تقييد للحريات، بأنه كان للحفاظ على كرامة الناس.

الجزيرة

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

الوسوم

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق