مقتل سوداني برصاص الشرطة بعد طعنه رجال الشرطة وآخرين في اسكتلندا

أعلنت الشرطة في اسكتلندا أن الرجل الذي قتله رجال الشرطة بالرصاص خلال هجوم بسكين في مدينة جلاسجو هو السوداني بدر الدين عبد الله ادم البالغ من العمر 28 عاما.

وتعرض ستة أشخاص من بينهم شرطي للطعن في فندق بوسط المدينة يوم الجمعة قبل قتل الجاني بالرصاص.

 

وقالت الشرطة إنها لا تبحث عن أي مشتبه بهم آخرين ولا تتعامل مع الحادث على إنه إرهاب. وكان المهاجم هو الشخص الوحيد الذي لقي حتفه.

وكان يجري استخدام الفندق الذي وقع فيه الهجوم لإيواء طالبي اللجوء خلال جائحة فيروس كورونا. وحذرت الشرطة من التكهن بدوافع المهاجم.

وكان ثلاثة من الأشخاص الآخرين الذين أصيبوا في الهجوم من طالبي اللجوء واثنان من العاملين بالفندق. وما زال الخمسة في المستشفى وأحدهم في حالة خطيرة ولكن مستقرة.

وقالت عدة وسائل إعلام بريطانية إن المهاجم كان يتصرف بعصبية وتظهر عليه علامات أنه يعاني من مشكلات صحية عقلية في الساعات السابقة للحادث. ولم تؤكد الشرطة هذه التفاصيل.

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق