محاكمة قاتل الشهيد حنفي.. تفاصيل جديدة

رفض قاضي المحكمة أمس طلب ممثل الحق العام باستبعاد محامي الدفاع الأستاذ عيسى عبيد الناس من قضية الدفاع ومنعه من الظهور فى محاكمة رائد الدعم السريع المتهم  بمقتل الشهيد حنفى عبد الشكور الذى لقى مصرعه فى (3)يونيو الماضى 2019م بامدرمان فى حادثة دهس بسيارة المتهم وهو رائد بالدعم السريع ، وذلك  بعد مشاركته في إجراءات طابور الشخصية والإجراءات المتعلقة بالتحري، وقال القاضي بان حضوره كان بإذن الشرطة المختصة وليس النيابة ، كما أن الطلب المقدم لم يستند على أى مادة من القانون .

 

وفى الجلسة السابقة تقدم بطلب لدي المحكمة أفاد فيه لقد ثبت من خلال اقوال شاهد الاتهام الرابع ان الأستاذ عيسي عبيد الناس ممثل الدفاع قد شارك فى إجراءات طابور الشخصية وبذلك قد تكون اختلت المراكز القانونية حيث لديه علم بكافة إجراءات التحري بالدعوى وبما أنه ممثل للدفاع يكون بذلك قد خالف قانون المحاماة والذي حرم تمثيل المصالح المتعارضة وهذا لا يجوز وعليه التمس من المحكمة استبعاده في قضية لتعارض المراكز القانونية .

ردت هيئة الدفاع بأن حضور المحامي في طابور الشخصية تم بعلم وموافقة الجهة التي قامت بالطابور ، كما أن طابور الشخصية لم يكن بإشراف النيابة ولم يتم الإشارة آليه في يومية التحري بحسب اقوال المتحري الثاني.

المتهم كان يرتدي (زي الدعم السريع)
قال شاهد الاتهام الخامس عبد الله عبد الفتاح للمحكمة بأنه طالب ويسكن حي الدوحة وأنه في صبيحة فض الاعتصام خرج شباب الحي وقاموا بتتريس الشوارع وتوجيه العربات بالمرور بداخل الأحياء ، مؤكدا أنه كان يقف علي بعد 30 مترا من المرحوم ، مشيرا إلى أنه التفت إلى المرحوم بعد ان سمع صوت ضربة العربة حينها شاهد العربة البوكس فوق المرحوم  الذي كان يقف على بعد (9) أمتارمن الإسفلت، وأبان الشاهد بأن المتهم فر هارباً بعد أن دهس المرحوم.

وواصل الشاهد سرد الحادثة للمحكمة وافاد بأنهم ذهبوا مع صاحب عربة كلك للحاق بالعربة البوكس التي ذهبت بشارع 23 ، وأثناء الملاحقة اختفى صاحب العربة الا ان هنالك مجموعة من الافراد وجهوا الشاهد بان العربة البوكس ذهبت اتجاه الجامعة الاهلية شرق مقابر حمد النيل ، واشار الشاهد الى أن صاحب العربة توقف لوجود متاريس حينها نزل الشاهد من العربة الكلك وفتح باب العربة البوكس تحدث مع المتهم والذي أمره بـ(فك الباب) وأضاف الشاهد بان المتهم هدده بعد أن اشار الى (طبنجة) كان يحملها فى جيبه وأكد الشاهد للمحكمة بان المتهم كان يرتدي زي الدعم السريع.

وتعرف الشاهد على المتهم بعد رؤيته داخل قفص الاتهام كما تعرف الشاهد على العربة البوكس (معروضات البلاغ )  ذكراً للمحكمة بان هنالك تغيرا فى تظليل العربة وقال الشاهد للمحكمة رقم لوحة العربة ، وأضاف الشاهد بانه  علم بوفاة المرحوم بعد عودته الى المنزل ،وأشار الشاهد الى ان المرحوم هو صديقه ودرس معه مرحلة الثانوي مبينا بان المرحوم يوم الحادثة كان يرتدي (فنيلة بيضاء اللون بالاسود) ، كما نفى الشاهد مشاهدته لرتبة المتهم.
دم سائل من المرحوم
قال شاهد الاتهام السادس مهند سالم للمحكمة بانه وفى يوم الحادثة أتفق مع مجموعة من الشباب بواسطة قروب واتساب للمقابلة أمام عمارة المهندسين ولحظة وقوع الحادثة شاهد الشاهد المرحوم وهنالك (دم نازل من خشمو) ، وأكد الشاهد للمحكمة بان المتهم هو ذات الشخص الذى دهس المرحوم كما تعرف على العربة البوكس من الاثار الموجود من الجهة اليمين ، واشار الشاهد الى أنه تم أخذ أقواله فى يوميات التحري كما أنه لم يتعرف على المتهم فى طابور الشخصية بحجة أن لون شعره كان (أسود) .

فيديو فيس بوك
وأبان شاهد الاتهام السابع احمد خلف الله بانه وبعد مشاهدتهم لمقاطع فيديو فى الفيس بوك توضح فض اعتصام القيادة العامة خرجوا الى الشارع العام حينها ارسل اليه الشهيد حنفي وسأله عن موقعه بالضبط وجاء اليه جوار عمارة المهندسين وبعد وقوع الحادثة ركب الشاهد بالعربة (الكليك) التى لحقت المتهم ، واقر الشاهد بانه قام برشق البوكس بالحجارة ، وأن المرحوم كان يقول للناس ( أخوانا ماتوا الناس ترجع ما تمشى الشغل) ، وأكد الشاهد بانه لم يشاهد المتهم ، كما تم أخذ أقواله فى يومية التحري .

طلب بخصوص الجلسات
فى نهاية الجلسة قال قاضي المحكمة بان هنالك طلبا من الشرطة القضائية بالنسبة لجلسات المحكمة المنعقدة يوم السبت من كل اسبوع ، وأن الشرطة لديها تغطيات فى أماكن أخرى فى العاصمة ويجب أن تحدد جلسات المحاكمة فى يوم من ايام الاسبوع عدا السبت ، واعترض ممثل الحق العام بان لديهم
اجتماعات وجلسات وطالب المحكمة بمهلة من الزمن لترتيب بقية الجلسات ، وحدد قاضى المحكمة جلسة السبت القادم للسير فى الاجراءات على أن يتم تحديد بقية الجلسات بعد ذلك.

فلاش باك
قُتل الشهيد حنفي في يونيو العام الماضي، عقب فض الاعتصام، حيث تعرض للدهس بواسطة إحدى مركبات الدعم السريع أثناء حراسته لـ”المتاريس” بحي الدوحة بأم درمان، وتسلّمت السلطة القضائية منتصف يونيو الماضي، ملف بلاغ الشهيد حنفي عبد الشكور من النيابة، ويُواجه الاتهام في البلاغ ضابط برتبة رائد بقوات الدعم السريع، ودوّنت نيابة أم درمان جنوب، البلاغ تحت المادة (130) من القانون الجنائي والمتعلقة بالقتل العمد.

 

السوداني

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى