الدولار يجبر الشركات المنتجة على التوقف عن البيع

تشهد أسواق العاصمة الخرطوم ركوداً حاداً وضعفاً في القوى الشرائية وبرر بعض التجار الارتفاع للزيادات المتكررة على مدار اليوم في الدولار والأرقام قياسية، مما انعكس على توقف النشاط التجاري وتوقف عدد مقدر من الشركات عن البيع.
وقال تاجر سلع بالخرطوم الطيب طلب لـ(السوداني)إن هناك شركات توقفت عن البيع بسبب ارتفاع الدولار. وأوضح بأن زيادة السعر تنعكس على توقف حركة السوق وتراجع إنتاج الشركات والمصانع. وأوضح أن زيادة السعر تنعكس سلباً على حركة السوق وإنتاج الشركات والمصانع ، وقال إن لبن كابو شهد زيادة من (2,800) لـ(3) آلاف جنيه لعبوة (2 )كيلو وربع وشاي كوفتي( 500 )جنيه بدلا عن (350) جنيهاً .

ووصف تاجر سكر جملة ببحري الحاج حسن ارتفاع العملات بغير الطبيعي كاشفاً عن إغلاق بعض التجار محالهم التجارية بسبب الركود والغلاء، مشيراً لتوقف (99%) من الشركات عن البيع وتوقف عدد مقدر من التجار عن البيع. وقال إن جوال السكر قفز إلى (6) آلاف جنيه بدلاً عن (4,5) ألف جنيه لعبوة (50) كيلو وتوقع الحاج المزيد من زيادة الأسعار في ظل الارتفاع المتسارع لسعر الصرف.
وأشار مشرف مبيعات بإحدى شركات المواد الغذائية إلى توقفهم عن البيع بسبب ارتفاع الدولار، مشيراً لانعدام الرقابة على الأسواق من الجهات المختصة. وأوضح بأن الشركات المتوقفة لايمكن أن تبدأ في البيع إلا باستقرار سعر الصرف تجنباً للخسائر، وسيؤدي توقفها لحدوث ندرة في بعض أصناف السلع وارتفاع أسعارها.
وقال تاجر سلع تجزئة بسوق بحري إبراهيم أحمد إن الوضع الاقتصادي في حالة انهيار بسبب الارتفاع المتسارع في أسعار العملات مما انعكس على تراجع إنتاج الشركات وتوقف أغلب الشركات عن البيع بسبب زيادة سعر الصرف ووصف الزيادة بالخيالية، وحمل الزيادات وانفلات الأسعار للحكومة لعدم قدرتها على السيطرة على السوق والأسعار وبلغت الزيادة في الأسعار (50%) حيث انعكست على ركود الاسواق وضعف القوة الشرائية.

المصدر: صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى