لماذا يجب التوقف عن مشاهدة التلفزيون عند بلوغك الـ40

إن بلوغ مرحلة الأربعينات من العمر أمر مهم لأنه يمثل عقدا مليئا بالتحديات بالنسبة للكثيرين منا، ولكن يتفق الخبراء على أن أول شيء يجب أن تتخلص منه من حياتك بعد بلوغ ذلك العمر هو التلفزيون.

حللت دراسة أجريت في عام 2017 من مركز العلوم الصحية بجامعة ولاية لويزيانا 3.201 بالغا في الولايات المتحدة، ووجدت أن الاكتئاب كان منتشرا بشكل خاص بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 36 و50 عاما.

كما أظهرت النتائج أن أولئك الذين “يقضون أكثر من 4 ساعات يوميا في مشاهدة التلفزيون هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب المعتدل أو الشديد، بالمقارنة مع أولئك الذين يقضون أقل من 4 ساعات يوميا في مشاهدة التلفزيون”.
كذلك اكتشفت ورقة بحثية في عام 2015 وعُرضت في المؤتمر السنوي الـ65 لرابطة الاتصالات الدولية، أن التأثير السلبي للمشاهدة التلفزيونية المكثفة على الصحة العقلية كان واضحا، إذ أن أولئك الذين شاهدوا المزيد من التلفزيون عانوا من المزيد من مشاعر الاكتئاب والوحدة، كما أبلغوا عن مشاكل في عدم ضبط النفس.

ووجدت ورقة بحثية نُشرت في عام 2020 في مجلة “Translational Psychiatry” أن “مشاهدة التلفزيون مرتبطة بشكل إيجابي بخطر الإصابة بالاكتئاب، في حين أن استخدام الكمبيوتر لم يكن كذلك”، ما يلمح إلى أن الاختلاف الرئيسي هو الطبيعة السلبية لمشاهدة التلفزيون مقارنة بالتحفيز الفكري للقراءة أو التفاعل عبر شبكة الإنترنت.

أيضا تساهم مشاهدة التلفزيون في سلوك آخر يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب وضعف الصحة العقلية، إذ وجدت دراسة أجريت في عام 2019 على 59400 مشارك يبلغ متوسط ​​أعمارهم 43 عاما أن المشاركين الذين شاهدوا أكثر من 5 ساعات من التلفزيون يميلون إلى تناول المزيد من الكحول وتدخين التبغ وتناول المزيد من الأطعمة غير الصحية، ما يؤدي إلى السمنة وزيادة مستويات الاكتئاب.

وبينما قد يكون من الصعب وبشكل خاص تخيّل حياتك دون التفكير في مقدار الوقت الذي نقضيه جميعا في المنزل هذه الأيام بسبب فيروس “كورونا” المستجد، فإنه يمكنك أن تبدأ خطة التطهر من مشاهدة التلفزيون بمقدار صغير، وذلك بقضاء يوم من دونه وتقيس درجة تأثرك من تلك الخطوة، إذ قد يساعدك هذا في تحقيق أهداف حياتك التي حددتها لنفسك، مثل حال المدربة الشخصية ليزي ويليامسون، التي هي في أوائل الأربعينيات من عمرها، وأقلعت عن مشاهدة التلفزيون في عام 2015 لمساعدتها في تحقيق حلمها في تأليف كتاب.

وتقول: “كان وقتي مشاهدة التلفزيون في المساء، ولكن عندما استسلمت، بدأت في الاستيقاظ في الخامسة صباحا والذهاب في نزهة على الأقدام، وخلال ذلك الوقت كنت أسجل مادة لكتابي، تمسكت بخطتي لمدة عام وانتهى بي الأمر بمخطوطة مكتملة وأصبجت ناشرة”.

سبوتنيك

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى