الممنوع والمسموح لأسماء المواليد في السعودية

غالباً ما يجد الآباء والأمهات صعوبة في العثور على اسم يحبه كل منهما لطفلهما، ناهيك عن الاسم الذي قد تفضله الحكومة أيضاً، والتي تشعر بمسؤولية تجاه تسمية الأطفال لحماية حقوقهم إذا لم يكن أحد الوالدين مدركاً مصلحة طفله عند تسميته، فمعظم الدول لديها قوانين للتسمية، وعادةً ما يتم وضع هذه القوانين لحماية الطفل والحفاظ على الهوية الثقافية للبلد.

وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية السعودية أوضحت عبر حسابها على موقع “تويتر”، أنه لا توجد قائمة أسماء محددة ممنوعة، وإنما توجد معايير لاختيارها لتكون نظامية، وتتمثل في ضرورة أن يسجل الاسم مجرداً من الألقاب، مثل: الشريف، والسيد، والحاج، ونحوها. كما لا يسمح بتسجيل العبارات الإضافية، مثل: المعروف بكذا، وشددت الأحوال المدنية على أنه لا يسمح بتسجيل الأسماء المركبة مثل: قمر الزمان، كذلك الأسماء المخالفة للشريعة الإسلامية، مثل: عبد الرسول، وعبد اللات، ونحوهما.

وذكرت الوكالة عبر حسابها على “تويتر” من خلال “إنفوغراف”، أن أكثر الأسماء تسجيلاً في العام الماضي للذكور جاءت كالتالي: سلمان، ومحمد، وعبدالله، وعبد العزيز، وفهد، وعلي، وخالد، وسعود، وعبد الرحمن، وسلطان. وأسماء الإناث: ملك، حور، ديم، ورد وكيان وليان ونورة وترف وغنى وريما.

تاريخ تسمية الأبناء عند العرب

كان للعرب منذ القدم فلسفة فريدة في تسمية أبنائهم عكست أهمية اختيار الاسم، وانقسمت بين أفكار ومعتقدات وطقوس كثيرة، فأغلب أسماء العرب منقولة عما يدور في خيالهم مما يخالطونه ويجاورونه من بيئتهم، فمن الطبيعي أن تنعكس البيئة الصحراوية والصخور والحيوانات والبيئة البرية في ذلك الشأن، ولأحوالهم النفسية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية أثر فيها أيضاً فيسمى الابن: حرب وسيف وشجاع وغضنفر أي “غليظ الجثة”، ويسمى أيضاً قهوة وفنجان وهيل ومحماس وغيرها.

وكان العرب يطلقون على أبنائهم أسماء غريبة. فقد ورد في “فقه اللغة” للثعالبي فصل خاص بـ”تسمية العرب أبناءهم بالشنيع من الأسماء”، جاء فيه “هي من سنن العرب، فكانوا يسمونهم حجر، وكليب، ونمر، وذئب، وما شابهها. وكان بعضهم إذا ولد لأحدهم ولد سماه بما يراه ويسمعه مما يتفاءل به، فإن رأى حجراً تأول فيه الشدة والصلابة، وإن رأى كلباً تأول فيه الحراسة. وقيل لابن الكلبي لم سمَّت العرب أبناءها بكلب وأوس وما شاكلها، وسمت عبيدها وإماءها لؤلؤة ومرجان وسعد؟ فقال لأنها سمت أبناءها لأعدائها وسمت عبيدها لأنفسها”.

وأطلق العرب على أبنائهم أيضاً أسماء الطيور كعقاب وهيثم ونسر وكذلك أسماء المظاهر الطبيعية، مثل قطب، هلال، عكرمة، بدر، عرفات ومنى، ويعتبر الاسم العلامة أو الأثر غير المادي الذي نتركه لأولادنا مثبتاً حضورنا في ذاكرة الغير.

تغيير الأسماء في السعودية

ثمة أسماء استبدلها أصحابها بأخرى، نظراً لكون تلك التي اختارها لهم آباؤهم مثيرة للسخرية، أو غير مألوفة معنى ولفظاً، وقد تكون محرجة وذات تأثير نفسي سيئ، وقد سلك هؤلاء طريق الأحوال المدنية السعودية لتغييرها.

ومن بين الأسماء غير المألوفة التي تم تغييرها بحسب صحيفة “أم القرى” السعودية الحكومية، اسم جزمة وشمطرية ونظيفة، وتحولت إلى جازة وشموع ونادية، وكذلك أسماء مثل حثلة تول إلى نورة، وشويهينة إلى شيهانة، وفريزة إلى فايزة، وجهز إلى عبد الرحمن. وزارع إلى سلمان وقالط اسم عبد العزيز وموجعة إلى عافية. وبحسب بحث “اندبندنت عربية” في جريدة “أم القرى” تبين أن النساء هن أكثر تغييراً لأسمائهن.

سياسة بعض الدول في حظر الأسماء

يمنح عديد من الدول الوالدين حرية في إعطاء أطفالهما أي اسم يريدونه، لكن البعض لديه قيود صارمة للغاية؛ فهناك دول تعتبر بعض الأسماء غير قانونية؛ لأنها تسبب حرجاً للطفل، أو تكون بلا معنى.

فرنسا لا تسمح بالاسم إذا اتفقت المحاكم أنه سيؤثر في حياة الطفل بـ”السخرية” مثلاً، فأمناء سجل شهادات الميلاد المحليين يبلغون المحكمة المحلية إذا شعروا أن اسم الطفل يتعارض مع مصالحه، ويمكن للمحكمة بعد ذلك حظر الاسم، وبخاصة إذا شعرت أنه يمكن أن يؤثر في الشخص مدى الحياة.

وتفرض ألمانيا عدداً من القيود على الأسماء وتحظر منها أسماء الأشياء، أو المنتجات، ونظيرتها التي يمكن أن تؤثر سلباً في الطفل.

أما في الدنمارك، فوضعت قائمة تضم 7 آلاف اسم معتمد للمواليد، ومن أراد اسماً من خارجها فيلزمه تقديم أوراقه. وتتم مراجعة أكثر من 1000 اسم كل عام، يُرفض 20 في المئة منها. وفي الولايات المتحدة فيمنح الوالدان قدراً كبيراً من الحرية، إلا أن ولاية نيو جيرسي فقط، تمنع الأسماء التي تتضمن ألفاظاً بذيئة وأرقاماً ورموزاً.

أغرب الأسماء المحظورة حول العالم

بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) منعت السلطات التركية عام 2002 تسجيل اسم أسامة لطفل من أبويين يحملان الجنسية الألمانية من أصول تركية، واسم “سارة” ممنوع في المغرب لأصوله العبرية، ولكن يمكن استخدام النسخة العربية من الاسم “سارا”. وفي سنة 2014 أعلنت مدينة في الأرجنتين قانوناً يمنع تسمية المواليد الجدد باسم ميسي.

وكما هو الحال مع بلدان عدة، لا تسمح الصين بتضمين الرموز أو الأرقام في أسماء الأطفال. وينطق الرمز (@) at بالصينية، التي تبدو مشابهة لعبارة تعني “أحبه”، لكن الحكومة عارضت ذلك.

ومن بين قائمة الأسماء المحظورة في نيوزيلندا لعام 2013، التي حاول الناس على ما يبدو إعطاءها لأطفالهم الرمز نقطة (.)، إذ كان من الممكن أن ينطق الاسم”Full Stop”.

وقضت المحكمة في فرنسا بمنع والدين من تسمية ابنهما “ميني كوبر” على اسم سيارة، كما يحظر اسم “إيكيا” في السويد؛ لكونه علامة تجارية. وتُدرج كلمتا “ياهو” و”فيسبوك” بين الأسماء الممنوعة في المكسيك، لأنهما ليس لهما معنى.

إندبندنت

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى