الفاتح جبرا : البصيرة أم حمد !

على الرغم من أن اختيار مرشح الحرية والتغيير لتولي منصب والي كسلا (صالح عمار) كان محل إجماع، ليس فقط بين قوى الحرية والتغيير في الولاية والمركز فحسب، بل كذلك بين غالبية المكونات الأهلية والاجتماعية لشرق السودان إلا أن مستشاري الدكتور (حمدوك) قد عملوا على إعاقة مسار تعيين (عمار) والياً لكسلا مما أحدث خللاً في صيغة الإجماع السابق الذي أبدته بعض المكونات (الأهلية) التي أجمعت عليه من قبل، الشيء الذي أدى إلى علو صوت بعض (المتعنصرين) بشرق السودان، الذين يستهدفون (المكوّن الأهلي) الذي ينتمي إليه عمار متخذين حججاً تهدف إلى إقصاء ذلك المكوّن من مناصب السيادة والسلطة في شرق السودان.

وأبلغ دليل على ذلك هو ما حدث من إنفلاتات أمنية ومواجهات واعتصامات قامت بها بعض أحزاب شرق السودان والمكوّنات الثورية في مدن الشرق بعد إختيار صالح عمار (مرشح قوى الحرية والتغيير) والياً. مما ليس عليه خلاف أن مشكلة الشرق جذورها متربطة بمشكلة القبلية منذ عهود مضت والكل يعرف ذلك هل غابت هذه المعلومة عن حكومة قوى الحرية والتغيير في تعيينها للوالي صالح عمار؟ حتى تدخل البلاد بكاملها في اشتعال نحن في غنى عنه مع تراكم مآسي المواطن السوداني الأخرى وتراكم الأزمات بصورة مخيفة زلزلت الاستقرار والأمن بصوره عامة.

واذا علمنا ما يعاني منه السودان الآن هو الانفلات الأمني والتدهور الاقتصادي نرى أن أي قرارات تأتي دون معالجة هذه الأمور مصيرها الى الزوال في أحسن التقديرات اذا لم يكن يتسبب في استفحال الأزمة بصورتها الحالية. إن اختيار والي من أي قبيلة من قبائل الشرق الآن ما هو إلا صب للزيت على النار مهما كانت شخصية ذلك الوالي وقدراته فالأمن مقدم على كل ما عداه في هذه المنطقة، وهذه سقطة من السقطات القاتلة لحكومة قوى الحرية والتغيير دفع ثمنها أبرياء (راحوا في الرجلين) ثم أن السؤال (الذي يحتاج إلى غباء) هو: هل اقالته الآن بعد ما (حدس ما حدس) سوف تطفيء النار ام تزيدها اضراما؟ العبد لله يرى أن هذه تعقيدات لا تحلها الا ثورة جديدة قوية واعية سندها ووقودها القابضين على جمرة القضية مفجري ثورة ديسمبر المجيدة الذين سرقت ثورتهم بليل من أحزاب سياسية هزيلة متخبطة وحركات مسلحة وهمية تقدم مصالحها الشخصية على مصلحه الوطن. إن استرداد الحق واجب حتمي والمد الثوري قادم يحمل كل مرارات تلك التخبطات السافرة في مخيلته.

وهتافه: فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا سندق الصخر حتى .. يخرجٌ الصخر لنا زرعا وخضرا ونرود المجد حتى يحفظ الدهر لنا إسماً وذكرى ك.

سرة : إنه التعامل بفقه (البصيرة أم حمد؟) !!

كسرات ثابتة :

• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟

• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

 

الجريدة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى