تصريحات مثيرة لبرطم لصحيفة إسرائيلية بشأن التطبيع

قال نائب سابق في البرلمان السوداني إنه يحاول تنظيم وفد مدني من المواطنين السودانيين لزيارة إسرائيل في محاولة لتسريع عملية التطبيع بين البلدين. وقال منظم الوفد، أبو القاسم برطم، في مقابلة مع “تايمز أوف إسرائيل” إن الوفد هو محاولة “لكسر الحاجز النفسي” بين البلدين. وقال برطم إن الوفد يعتزم التركيز على بناء ما أسماه بالروابط “الثقافية والإنسانية” بين المواطنين العاديين، على عكس العلاقات السياسية أو الاقتصادية.

وقال: “هذا الوفد لا يتعلق بالسياسة، أو الأعمال. يتعلق الأمر بتشجيع حكومتنا على تسريع التطبيع مع إسرائيل. نريد مساعدة حكومتنا على اتخاذ خطوات أكثر جدية نحو التطبيع”. وشدد برطم في المقابلة على أن القضية بين البلدين لا علاقة لها بالدين أو الأيديولوجية وأنه “مقتنع تماما بأن القضية مع إسرائيل سياسية.

وقال برطم: أقول دائما للناس، أعتقد أن القرآن يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل ومع اليهود، ويقول إن بإمكاننا أن نأكل من طعامهم وأن نتزوج منهم، وأضاف: (ديننا لا يدعو إلى العداوة مع إسرائيل أو مع اليهود). وتابع قائلا: (هناك دعم شعبي للتطبيع. إن المواطن السوداني العادي ليس لديه مشكلة في إقامة علاقات مفتوحة مع إسرائيل.

هذا ليس رأيي، بل رأي العديد من السودانيين). وقال برطم: (لقد قدمنا طلباتنا وننتظر سماع الطرف الآخر.أعني إذا كان سيرحبون بنا). وقال النائب السابق إن أكثر من ألف سوداني اتصلوا به لطلب الانضمام إلى وفده، ووصف العدد الكبير من المواطنين السودانيين المهتمين بالانضمام إلى الوفد بأنه دليل على أن فكرة التطبيع مع الدولة اليهودية تحظى بتأييد عامة الشعب السوداني.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى