كارثة صحية في مدرسة أساس مشيدة بمواد مشعة بالقضارف

شهدت مدرسة ود الكبير الأساسية بنات بالقضارف التي تم تأسيسها 1997م من القرن الماضي بالعون الذاتي لمواطني الحي وجهود الشعبيين، كارثة إنسانية وصحية أصابت الطالبات وأرهقت أسرهن بعد أن قررت جهات الاختصاص بالقضارف إزالتها في 2008م وإنشائها من مواد ثبت معملياً وفنياً مؤخراً أنها مشعة وضارة بصحة الإنسان.

وبحسب ما نشرته صحيفة (الصيحة) الصادرة اليوم “السبت”، بدأ مسلسل الكارثة منذ العام 2009م بعد بناء المدرسة من ألواح حوت في تركيبتها مواد كيميائية (الفسفور، البوتاسيوم والمغنيزيوم)، وبعد أن استنجد المجلس التربوي وأولياء أمور الطالبات بهيئة المواصفات والمقاييس لإجراء اختبارات كشفت عن وجود مواد كيميائية أثرت سلباً على صحة الطالبات بالفصول الدنيا والعليا من الثالث إلى الثامن نسبة لطول مكوثهن بالمدرسة حسب جداول الحصص، فتعرضن للإشعاع لساعات متواصلة من أيام الأسبوع خلال اليوم الدراسي.

 

وأصيبت أكثر من (45) طالبة بأضرار صحية بالغة مختلفة ومتباينة ما بين حول خفي وارتخاء في عضلات العيون إلى عمي كلي، في ظل غياب تام لأجهزة الولاية المختصة، مما أثار حفيظة أولياء الأمور وغُبن المجلس التربوي وغضب معلمات المدرسة، ووصف أهالي الحي موقف جهات الاختصاص بالإهمال المتعمد، وأصبحت المسألة تشكل قضية رأي عام بالولاية.

 

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى