الإعدام بحقنة مميتة لامرأة ارتكبت أبشع جريمة

قالت وزارة العدل الأميركية، إنها حددت يوم الثامن من ديسمبر من أجل تنفيذ أول حكم تصدره محكمة اتحادية بإعدام امرأة منذ نحو 70 عاماً. وذكرت الوزارة في بيان، أن ليزا مونتغومري، المدانة بخنق امرأة حبلى في ولاية ميزوري عام 2004، ستُعدم بحقنة مميتة في إصلاحية “تيرهوت” بولاية إنديانا.

ويقول مركز معلومات عقوبات الإعدام إن آخر امرأة أعدمت بقرار محكمة اتحادية كانت بوني هيدي التي وُضعت في غرفة غاز بولاية ميزوري عام 1953.

وفي الوقت نفسه، جرى تحديد العاشر من ديسمبر المقبل من أجل إعدام براندون برنارد الذي قتل وزيرين في سنة 1999. وبعد تطبيق الحكمين الفيدراليين، سيكونان الإعدامين الثامن والتاسع في غضون عشرين سنة كاملة، حسبما ذكرت “رويترز”.

وأعادت إدارة الرئيس دونالد ترامب، تطبيق عقوبة الإعدام الفيدرالية بعد توقف من 17 عاما، وتم الاستئناف بعد السماح بالتنفيذ عن طريق عن حقنة قاتلة، فيما كان يعتمد سابقا على مادة من ثلاث مكونات. ولم تلغ الولايات المتحدة عقوبة الإعدام حتى اليوم، ويتم تنفيذ الحكم حين يصدر عن محاكم فيدرالية.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

تعليق واحد

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: