تفاصيل جديدة عن حادثة سائق شاحنة الغاز المعتدى عليه من الأمن

كشف سائق شاحنة الغاز المعتدى عليه من قبل أحد عناصر جهاز المخابرات العامة عاطف عثمان عن تفاصيل جديدة في قضية الإعتداء عليه الأسبوع الماضي بمحلية كرري ، وأكد عثمان حادثة الإعتداء عليه من قبل فرد الأمن بمكتب الأمن الإقتصادي بالثورة الحارة العاشرة ، وقال إن أحد عناصر جهاز المخابرات قام بضربه وإهانته مستخدماً كلتا يديه وأضاف (ضربني على وجهي بيديه ضرباً مبرحاً حتى أظهر كدمات على الوجه باثبات التقرير الطبي الذي أصدره الطبيب المعالج لأغراض الإجراءات الجنائية ).

وذكر سائق الشاحنة أنه كان يحمل شحنة غاز على عربته ماركة (الدفار ) تبلغ 202 إسطوانة قام بتوزيع 100 منها على الحارات 71 و76 بأم درمان الثورة على أن يتم توزيع بقية الإسطوانات على سكان الحارة العاشرة داخل ميدان وبإشراف لجان الخدمات والمقاومة ، ونوه عثمان على أن توزيع الغاز من داخل الميدان يتطلب إصدار خطاب مختوم من مكتب الأمن الإقتصادي بالحارة ، وتابع (أثناء عمل اجراءات الخطاب من قبل فرد الأمن دخل علينا بالمكتب أحدهم يبدو أنه من الرتب الأعلى في المكتب وسأل عن صاحب الدفار .

رددت عليه نعم يا سيادتك وأمرني على الفور بتوزيع الغاز على مواطنين كانوا قد تجمهروا أمام مكتب الأمن لكنني رفضت لأن مسؤولية التوزيع من إختصاص لجان الخدمات والتغيير وفجأة غضب وقام بضربي ولكمي بيديه بعد أن أوزعني ضرباً بدفاتر واوراق كانت على المنضدة ) .

وقال عثمان  إن ثلاثة من لجان مقاومة الحارة العاشرة شهود على ما حدث له حيث قاموا بابلاغ والي ولاية الخرطوم والذي حضر على الفور وتابع إجراءات البلاغ الذي دونته ضد فرد الأمن داخل قسم حي المهدية، وكان والي الخرطوم أيمن خالد نمر قد تأسف لما حدث للمواطن من انتهاكات جسيمة من قبل نظاميين يتبعون لجهاز المخابرات العامة، وقال نمر في تغريدة على صفحته الرسيمة بـ(فيس بوك).

إن ما حدث لا يعبر عن قيم وأهداف الثورة المجيدة وأكد أن مثل هذه التصرفات وأساليب الغابة لن تمر دون محاسبة فزمن الترهيب بإسم السلطة قد ولى والسلطة للشعب وحده . لكن جهاز المخابرات العامة أصدر بياناً أمس الأول، كذب فيه حديث والي الخرطوم ، وأنكر الجهاز في بيانه أنه لم يقم أي من أفراده بالاعتداء على السائق سواء كان إعتداء لفظياً أو جسدياً .

وقال بيان المخابرات، إن السائق حضر الى مكاتب جهاز الأمن وحسب الأوراق أن الكمية المشحونة 202 إسطوانة لكن المشحون كان فقط 102 إسطوانة وعند سؤاله عن الكمية المتبقية أجاب بإنه قام بتوزيعها وعند سؤاله عن استمارة التوزيع أفاد بعدم وجود إستمارة وأنه قام بانزال الكمية بإحدى المناطق ودلل سائق الشاحنة على صحة حادثة الاعتداء عليه من قبل فرد بالجهاز في عمر أبنائه، بأورنيك جنائي .

الجريدة

 

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى