حرق مقر الدعم السريع بعد مقتل وجرح ستة مواطنين بسرف عمرة

أحرق مواطنون غاضبون في محلية سرف عمرة بولاية شمال دارفور مقر قيادة قوات الدعم السريع بعد مقتل المواطن علي عبادي وجرح خمسة من مواطني المحلية نهار أمس الثلاثاء.

وقال شهود عيان لمصادر إن قوات الدعم السريع كانت في حملة لجمع الكدمول من المواطنين، وبعد جمعها أمرت القتيل علي عبادي الذي سلم كدموله لها بحرق الكداميل التي جمعتها قوات الدعم السريع.

وعندما رفض ذلك، أخرج أحد أفراد الدعم السريع سلاحه وأطلق النار على عبادي ووقع قتيلاً في الحال، وتجمهر المواطنون وذهبوا إلى مقر قيادة الدعم السريع وأحرقوها بعد أن انسحبت القوات خارج المحلية، وكذلك تجمهر المواطنون أمام مباني رئاسة محلية سرف عمرة احتجاجاً على قتل المواطن عبادي.

وقال الناطق الرسمي باسم مجلس الصحوة أحمد محمد أبكر في تصريح ” إن قوات الدعم السريع قامت بالهجوم على سوق المواشي بمحلية سرف عمرة مخلفةً قتيل وخمسة جرحى في الحال.

ووصف أبكر الهجوم بأنه استهداف ممنهج مستمر تقوم به قوات الدعم السريع على حواضنهم الاجتماعية منذ العام 2017 وحتى الآن، ما أدى لاعتقال أكثر من ألفين شخص بالإضافة لنهب وسلب للممتلكات لمكون اجتماعي محدد.

وحمل أحمد أبكر قوات الدعم السريع مسؤولية قتل المواطنين العزل، وناشد أبكر المجتمع الدولي وقوات اليوناميد بالقيام بدورهم في حماية المدنيين.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى