الشيوعي يطالب والي الخرطوم بالإستقالة وحل اللجنة الأمنية

طالب الحزب الشيوعي السوداني والي الخرطوم أيمن نمر بالإستقالة وحل اللجنة الزمنية بالولاية وذلك على خلفية أحداث العنف التي صاحبت مواكب 21 اكتوبر واستشهاد الشاب ذاكر محمد عبد المجيد. وقال الشيوعي في بيان نشر على صفحته الرسمية بالفيسبوك: (نحمل الوالى ولجنته الأمنية كامل المسؤولية ونباشر مطالبين الوالي بتقديم إستقالته وإستعداده للمثول أمام القضاء وحل اللجنة الأمنية بالولاية.

والقبض على الجناة ومحاكمتهم فورياً وإدانة كل من استخدم العنف المفرط عامداً متعمداً وبسببه إستشهد ثائر أو أصيب أو أُعتقل).

وأضاف بيان الحزب: (مطالبنا تقديم كل من قام بقمع الثوار وضربهم بوحشية، حيث غاب وكلاء النيابة من مرافقة القوات الأمنية وقد أُقفلت الكباري وتمترست القوات العسكرية في وجه الثوار في تعدي سافر على حرية التعبير، و كان سبباً في عدم وصول المرضى للمستشفيات، فكان القمع والعنف المفرط والمتعمد نصيب الثوار بدلاً عن الحماية، حيث سقط الشهيد ذاكر محمد عبد المجيد (من لجان مقاومة الجريف شرق) فداءا للوطن والديمقراطية والسيادة الوطنية، كما أصيب عدد من الثوار جاري حصرهم، بالإضافة للدهس بالتاتشرات بنفس الطريقة التى كانت تمارس في عهد المخلوع، و طالت أيادي الزبانية العديد من الشرفاء الذين يقبعون الآن داخل الحراسات وقد تعرضوا فيها للضرب والإهانة ولاجرم لهم سوى انهم خرجوا وهتفوا (الجوع الجوع ولا للكيزان -.عايزين شنو – مجلس تشريعي بس).

وقال البيان: (مؤسف ومدان أن تقابل السلطات الأمنية والعسكرية بالعاصمة القومية المواكب السلمية التي سيرتها جماهير العاصمة السلمية والتي وعد السيد والي الولاية ورئيس اللجنة الأمنية بالولاية بحمايتها ولم يفوا بوعدهم في مخالفة صريحة لمبادئ الحقوق والحريات المرفقة بالوثيقة الدستورية).

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى