الرئاسة الفلسطينية: لا يحق لأحد التكلم باسم الشعب الفلسطيني

أدانت الرئاسة الفلسطينية، أمس الجمعة تطبيع العلاقات مع إسرائيل، معتبرة ذلك “مخالفة لقرارات القمم العربية، وكذلك لمبادرة السلام العربية المقرة من قبل القمم العربية والإسلامية، ومن قبل مجلس الأمن الدولي”.

 

وأكدت الرئاسة في، أنه “لا يحق لأحد التكلم باسم الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية”، مشددة على أن الطريق إلى السلام الشامل والعادل “يجب أن يقوم على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المحددة، بما يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لارض دولة فلسطين”.

المواكب

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى