تحقيق عاجل في حادثة اختطاف الصحفي محمد جادين

قال مصدرٌ عسكريٌّ رفيعٌ، إنّ الاستخبارات العسكرية بدأت تحقيقاً مُكثّفاً وعاجلاً حول حادث اختطاف ونهب الصحفي محمد جادين الخميس الماضي.

 

وأكد المصدر أنّ الاستخبارات ستقوم بفحص الكاميرات في الطريق ولن يهدأ لها بالٌ حتى يتم تقديم الجُناة إلى العدالة، فيما تواصلت قيادات عسكرية رفيعة بأسرة الصحيفة، وعبّرت عن أسفها لوقوع الحادث، وقالت إنّ مثل هذه الأحداث غير المألوفة مُزعجة لو وقعت لأيِّ مواطن سوداني، ناهيك أن يكون صحفياً، وشَدّدَت على أنّ الاستخبارات ستقوم بما يليها في التحقيق ومُساعدة التحريات والإجراءات الشرطية التي تَسير وفقاً للبلاغ الذي تَقدّم به الصحفي

 

وفي الأثناء، أفادت المُتابعات بأنّ الشرطة أكملت أمس، إجراءات البلاغ وتم الحصول على فيديو للواقعة، وشدّدت مصادر شرطية على ضرورة سرعة التحقيق والوصول إلى الجُناة في أقرب وقتٍ لتقديمهم إلى العدالة، وقطع الطريق على مثل تلك المُمارسات أيّاً كان مرتكبها، لينعم المُواطنون بالأمن والأمان

 

وفي السِّياق، قالت شبكة الصحفيين السودانيين، إنّها تُدين كل محاولات الاعتداء على الصحفيين والانتهاكات المُستمرّة، وتُندِّد بما تعرّض له جادين من تهديدٍ وترهيبٍ ونهبٍ من قِبل أفراد مُسلّحين، وأضافت في بيان أمس، بأنّ الحادثة مُؤشِّرٌ خَطيرٌ يُؤكِّد للمواطنين أنّ من يسير في شوارع الخرطوم لم يعد آمناً حتى إذا كان على مرمى حجر من القصر الرئاسي

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى