د. عبد اللطيف البوني : سم إلى دواء

(1)
الأسبوعان الماضيان كانا أسبوعي السودان عالميا وداخليا بحق وحقيقة، فأما عالميا فرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مردوفا مع التطبيع مع إسرائيل كان في مقدمة نشرات أخبار كل الدنيا وأخضع لتحليلات سلخت جلد الناموسة، أما داخليا فكان رفع الدعم عن المحروقات ووصول سعر لتر البنزين والجاوزلين لأرقام خيالية حديث كل مجالس السودان بما فيها مجالس الحبوبات اللائي لا يعرفن كوع السياسة من بوعها، والمؤكد أن الحدثين العالمي والمحلي جديران بالاهتمام ولعل المدهش فعلا هو تزامنهما، فالطبيعي هو عدم التزامن بينهما، فلو كان هناك فاصل زمني بينهما ربما أغنى أحدهما عن الآخر، فالتزامن هذا هو مربط الفرس وآمل ان نعود إليه لاحقا لكن دعونا الآن مع الحدثين لان فأسيهما قد وقعا على يافوخ أهل السودان وبما أنهما الآن في حالة تفاعل فخلونا نقول إن النتيجة ما زالت في طور التخلق أو كما يقول الإنجليز (on process).

(2)
رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب كان أمنية كل سوداني اللهم إلا المعارضين للحكومة السابقة أو الحالية وهم ليسوا أغلبية في الحالتين . استرضاء أمريكا بأي ثمن ايضا مجمع عليه إلا المعارضين وهذا نابع من موقفهم المعارض للحكومة ولكن دخول التطبيع مع إسرائيل كان هو موضع الخلاف بين النخب السودانية وقد يكون الخلاف على الطريقة وليس على الفكرة. حتى الذين لا يمانعون من التطبيع مع إسرائيل على أساس انه لا فائدة لنا من مقاطعتها دون شك، حزنوا على طريقة الابتزاز التي تم بها ومضافا اليها مبلغ الـ 335 مليون دولار الذي أخذ منا غصبا. أما رفع الدعم عن المحروقات فهو غير مرحب من أي جهة لأنه لا أحد يريد رفع الأسعار ولكن أكاد أجزم ان معظم السودانيين موقنون انه لا سبيل للبلاد ان تقف على رجليها إلا بهذا الدواء المر، ولكن قد يختلفون في طريقة وكيفية وتوقيت الدعم.

(3)
أها ياجماعة الخير من الحكي أعلاه يمكننا ان نقول نحن في السودان تجرعنا ثلاثة كأسات من السم الأول التطبيع الذي تم كسر رقبة، الثاني المبلغ الذي أخذ غصبا، ثالثا رفع الدعم عن المحروقات. عندما أقول نحن لا أستثني حتى الحكومة وأكاد أجزم ان الحكومة هي أشقانا بهذا الذي حدث، أقول قولي هذا وأنا ليس لي قرب خاص من الحكومة انما أتحدث كمواطن سوداني معايش ومراقب لما يجري في البلاد .فإذا أيقنا ان هذا السم كان لابد منه يمكننا أن نحوله الي دواء وذلك بتضامننا وتلاحمنا وتناسي كل الصغائر بيننا فالوطن الآن في مهب الريح وهذه الكأسات الثلاثة قد تلحقه أمات طه او تشفيه، فلنعمل سويا من أجل الخيار الثاني.

(4)
باختصار كدا ما حدث يصعب التراجع عنه، عليه نطلب من الحكومة أمرين, الأول ان تقلل صرفها وتظهر تقشفا وتكرب بطنها وتبطل شفط البنزين وخمج وتعطينا بالأرقام المليارات التي وفرتها من التقشف، ثانيا أن تترك إدارة الرفع من القائمة والتطبيع للخبراء أكرر الخبراء وليس العنقالة فهي كحكومة عملت العليها وجازفت باتخاذ القرار، فالشوط الثاني شوط المدربين. وأختم بنداء للسياسيين كل السياسيين في الحكومة أو المعارضة عليكم الله أنسوا بعض شوية وفكروا في أمر هذا الوطن، فإذا ما ضاع سوف تضيعون ونضيع كلنا.

السوداني

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى