مصدر رسمي يكشف أسباب فشل برنامج (سلعتي)

كشف مدير عام التجارة الداخلية بوزارة التجارة، حسن ابنعوف، عن انسحاب شركات كبرى من برنامج سلعتي، رغم اكتمال إجراءات التعاقد معه.

مبيناً ذلك بسبب حدوث زيادة جنونية في أسعار السلع بنسبة بلغت 40% تماشياً مع صعود سعر الدولار بالسوق الموازي، واعتبر انسحاب تلك الشركات وراء فشل البرنامج.

وأضاف ابنعوف لمصادر، من الصعب تطبيق برنامج سلعتي في الوقت الراهن، وملاحقة الأسواق، بسبب التغييرات والتقلبات الاقتصادية، موضحاً أن نجاح البرنامج يتطلب خلق وفرة في السلع بالسوق.

 

نافياً وجود ندرة في السلع بالسوق، بل قال إن هنالك ركوداً متضخماً ناتج عن ضعف القوة الشرائية من قبل المواطنين نتيجة لمحدودية دخل الفرد، إضافة إلى الممارسة الخاطئة لسياسة التحرير الاقتصادي التي قال إن بعض التجار يستغلونها لزيادة أسعار السلع. وكشف ابنعوف عن وضع ضوابط جديدة من قبل وزارة التجارة لضبط انفلات السوق ومعالجات ما سماه بالجرائم الاقتصادية التى حدثت خلال الـ30 عام الماضية، أبرز تلك الضوابط، توفير السلع بزيادة الإنتاج والإنتاجية، من خلال تشجيع مبادرات الاستثمار، بجانب وضع سياسات اقتصادية ومالية صحيحة، فضلا عن إعادة تفعيل وتنشيط قوانين الرقابة ومنع الاحتكار، إضافة إلى قيام محاكم بالأسواق لحسم الممارسات السيئة التى يقوم بها الطفيلين والجشعين من التجار.

 

وأكد مدير التجارة الداخلية أن أكبر جريمة حدثت في حق الشعب السوداني في عهد النظام البائد، هي ما يسمى بالتحرير الاقتصادي، وأوضح إنها ليست تحريراً وإنما هي تمكين اقتصادي، الأمر الذي أدى إلى تمكين فئات محددة من الناس عملت على احتكار الاقتصاد والأسواق، بالتالي عاثوا فساداً، مما اعتبره السبب الأساسي وراء غلاء الأسعار.

 

حكايات

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى