محمد نجاتي: الفن أهم من شيوخ المساجد ودكاترة الجامعات

قال الفنان محمد نجاتي، إن الغرض الأساسي من صناعة مسلسل”ضربة معلم” هو إعادة الترابط بين أفراد الأسرة والمجتمع، وتابع قائلا:” احنا اتلغبطنا كتير في الفترة اللى فاتت وانجرفنا وراء تريندات ملهاش أى هوية كله رايح بيلعب في اللى بيغري الناس ويزغلل عنيها، بغض النظر عن أننا نكون بنعمل خير أو شر مش بنفكر، ولكن احنا لازم مننساش إن ربنا هيحاسبنا على أي شغل بنشتغله”.

 

وأضاف الفنان محمد نجاتي في تصريحات لتليفزيون اليوم السابع، شغلتنا حساسة جدا، وبندخل كل البيوت وممكن نكون أهم من دكتور الجامعة وأهم من شيوخ المساجد، لأن الشخص غير مضطر يروح الجامعة أو المسجد في الظروف اللى احنا فيها، الواحد ممكن يقعد قدام التليفزيون عشان يتلقي الكلمات والمعلومات وبتوصل أسرع وأقوي، وأعني ما أقول، لأننا بنوصل البيوت، الشخص بيروح الجامعة عشان المحاضرة، وبيروح المسجد عشان خطبة الجمعة، لكن معلش في بناس بتروح صلاة الجمعة ووقت الخطبة بيكونوا سرحانين، لكن أثناء مشاهدة المسلسل بيسمعوا وكلهم تركيز، وممكن العمل الفني بيشكل وجدان من ما الشخص يحس”.

 

وأشار نجاتي إلى أن الدراما والفن يقومون بتشكيل الوجدان، وتابع قائلا :” واتعلمنا حب الوطن وحب الدين نفسه والإسلام واتربينا على فيلم الشيماء والأفلام الدينية التي جعلت أجسادنا تقشعر وأحنا بنتفرج وحبينا أكتر الحكاية وحبينا التقرب إلى الله، على فكرة إحنا في منطقة حساسة جدا، وعشان كده بعتقد ان مسلسلنا نجح بسبب الرسائل المهمة اللى كانت مستهدفة.

اليوم السابع

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى