الطيب مصطفى يكتب: بين رئيسة القضاء نعمات وزمراوي!

تغمرني الدهشة أن السيدة رئيسة القضاء نعمات لم تفعل شيئاً حتى الآن بشأن الشيوعي عبدالاله زمراوي الذي عينته قاضياً في لجنة الاستئنافات المكلفة بالنظر في قرارات لجنة ازالة التمكين، بالرغم من اننا وغيرنا زودناها بمعلومات كافية حول سلوكه المهني المسيس، الامر الذي يقدح في حياده ونزاهته بالنظر الى انه ابدى مشاعر مغاضبة ومعادية للمستأنفين الذين اصدرت لجنة ازالة التمكين احكام ادانة بحقهم بل وسجنتهم وصادرت ممتلكاتهم وشيطنتهم امام الاعلام والاسافير.

إما ان استاذة نعمات لم تبلغها الاحتجاجات والمقالات المدعمة بالوثائق على تصرفات وتغريدات ومداخلات واقوال ذلك الرجل وهو ما لا يمكن تصديقه، او أنها ترفض ان تعيد النظر في قرارها بالرغم من علمها بان ذلك يقدح في مصداقيتها ويسيء الى قيمة العدل التي ينبغي ان ترعاها وتحرص على اعلائها.

على كل حال فاني سألتمس العذر للسيدة نعمات من خلال استدعاء الاحتمال الثالث المتمثل في أن معالجة الامر سواء بحمل زمراوي على الاستقالة من عضوية اللجنة اوباقالته، يحتاج الى وقت اطول سيما وان قرار تشكيل اللجنة، ثم الاحتجاج على تعيين الرجل لم يمض عليه سوى ايام قليلة.

لن اخوض كثيراً في التذكير بشهادات رئيس لجنة ازالة التمكين الفريق ياسر العطا الذي أقر أن عملها لم يخل من إعمال روح التشفي، كما لن استرسل في الاستشهاد بافادة القانوني الضليع نبيل اديب حول عدم دستورية اللجنة لكونها اغتصبت دور منظومة العدالة بما فيها القضاء، ثم شهادة رجاء نيكولا نائبة رئيس لجنة الاستئنافات السابقة والتي حلت بصورة مريبة لتحل محلها لجنة زمراوي، فقد شهدت نيكولا بان ظلماً مورس في بعض القضايا التي مرت عليها بل إن تعيين رجل كوجدي صالح المنتمي الى حزب البعث المعادي لكثير ممن صدرت احكام ضدهم وحديثه الذي يقطر سماً زعافاً من الحقد مثل قوله (سيصرخون) يقدح في عدالة لجنة ازالة التمكين ويؤكد مقولة المرحوم الامام الصادق المهدي الذي قال عنها إنها تمارس البلطجة!

بدلاً من تعيين لجنة مبرأة من كل تسييس يتم اختيار سياسي وحاقد آخر من بين الاف القضاة الذين لا تشوب سيرتهم أدنى شائبة ليواصل مسيرة الحقد والتشفي والانتقام!

في كل الاحوال فان الامر لن ينتهي عند هذا الحد ذلك ان زمراوي لا يصلح حتى لمزاولة القضاء ناهيك عن عضوية لجنة سيقوم فيها بدور الخصم والحكم ذلك ان القضاء يتطلب الحياد التام بين المتخاصمين ولنا في القاضي القحاتي السابق سيف الدولة حمدناالله اسوة فقد اعتذر عن تولي مهمة قضائية بحجة عدم حياده بل ان القيادي الشيوعي صديق يوسف، ويا للعجب، اعتذر عن عضوية لجنة الاستئناف السابقة الخاصة بالنظر في احكام لجنة ازالة التمكين باعتبار أنه غير محايد!

اما التاريخ الاسلامي فانه حافل بما يتعذر تكراره في اي حضارة اخرى عبر حقب الزمان وامتداد المكان، وما سيرة شريح القاضي الا إحدى فقرات ذلك التاريخ المحتشد بقصص المجد والنزاهة والعدالة المطلقة.

قبل ان اختم هذه المرافعة التي اردت ان اذكر بها رئيسة القضاء بتلك القيم الرفيعة التي يفترض أنها تعلمها ادعوها لقراءة تفسير إحدى قصص العدالة الربانية المتمثلة في واقعة السرقة التي اقترفها (بشير بن ابيرق) الذي نزلت حوله آيات قرآنية صححت حكماً للرسول صلى الله عليه وسلم حين حكم بالبينة الظاهرة لديه فنزلت الايات التي تبدأ بالآية : (إِنَّا أَنزَلنَا إِلَیكَ ٱلكِتَـابَ بِٱلحَقِّ لِتَحكُمَ بَینَ ٱلنَّاسِ بِمَا أَرَئكَ ٱللَّهُ وَلَا تَكُن لِّلخَائنِینَ خَصِیما) الى الآية : (هَـأَنتُم هَـؤُلَاءِ جَـادَلتُم عَنهُم فِی ٱلحَیَوةِ ٱلدُّنیَا فَمَن یُجَـادِلُ ٱللَّهَ عَنهُم یَومَ ٱلقِیَـامَةِ أَم مَّن یَكُونُ عَلَیهِم وَكِیلا)[سورة النساء 109] سيدتي رئيسة القضاء :
إن الرجوع الى الحق فضيلة ووالله وتالله إن مراجعتك لقرارك الخاطئ ترفعك عند الله وعند الناس وفي عين التاريخ

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى