بايدن يلغي الحظر المفروض على السودانيين الفائزين بـ”اللوتري”

شرع الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن على الفور بعد وقت وجيز من تنصيبه في إلغاء السياسات المتعلقة بالهجرة التي سنّها سلفه دونالد ترمب بما في ذلك تلك التي ألقت بظلالها على المواطنين السودانيين.

وقبل عام، أصدر ترمب إعلاناً يقيد الدخول جزئياً أو كلياً لمواطني ست دول بينها السودان لأسباب تتعلق بالأمن القومي والسلامة العامة.

ونص الأمر السابق على أن “السودان بشكل عام لا يمتثل لمقاييس أداء إدارة الهوية لدينا ويمثل خطراً كبيراً، مقارنة بالدول الأخرى في العالم، من سفر الإرهابيين إلى الولايات المتحدة”.

لكن ترمب قرر أنه نظراً لأن السودان “ينتقل إلى الحكم المدني” الذي من شأنه تحسين التعاون الثنائي، فإنه سيفرض الحد الأدنى من القيود.

ونتيجة لذلك، مُنع الفائزون في قرعة البطاقة الخضراء السنوية للولايات المتحدة “اللوتري” عموماً من الحُصُول على تأشيرة هجرة تسمح لهم بالعيش والعمل بشكل دائم في الولايات المتحدة ما لم يكونوا مؤهلين للحصول على استثناء محدود.

وقال مسؤولون سودانيون إنهم عملوا بلا كلل خلال العام الماضي لمعالجة المخاوف الأميركية المتعلقة بإصدار جوازات السفر وتبادل المعلومات.

ومع ذلك، أبقت إدارة ترمب السودان على قائمة حظر السفر على الرغم من المناشدات العديدة التي وجهتها الخرطوم لرفعها مؤخراً خلال المفاوضات أواخر العام الماضي بشأن التطبيع مع إسرائيل.

وأثار الحظر غضب شرائح واسعة من السودانيين الذين يتقدمون بطلبات دينية للمشاركة في اليانصيب كل عام.

وفي العام الماضي، فاز حوالي 6000 منهم بفرصة الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة.

في إعلانه الأحدث، وصف بايدن حظر السفر بأنه “وصمة عار على ضميرنا الوطني ويتعارض مع تاريخنا الطويل في الترحيب بالناس من جميع الأديان ولا يوجد دين على الإطلاق”.

وقال” قوضت هذه الأوامر والإعلانات التنفيذية أمننا القومي.. لقد عرّضت للخطر شبكتنا العالمية من التحالفات والشراكات، وهي آفة أخلاقية أضعفت قوة نموذجنا في جميع أنحاء العالم. وقد فصلوا أحباءهم، وألحقوا الألم الذي سيستمر لسنوات قادمة. إنه مجرد خطأ واضح “.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب



اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى