الأصم يحمل الحكومة الإنتقالية مسؤلية التدهور الاقتصادي بسبب عدم وضوحها

صرح القيادي البارز في تجمع المهنيين السودانيين، د.محمد ناجي الأصم، محملاً السلطة الانتقالية مسؤولية التدهور الإقتصادي الذي تمر به البلاد.

ووصف الأصم هذا الحال “التدهور الاقتصادي” بـ”الحلقة الشيطانية”، المستمرة منذ انفصال الجنوب.

كما اعتبر الأصم وفقاً لـ”المشهد السوداني” أن الأزمة الحقيقية تتمثل في الحكومة، بسبب عدم الوضوح والشفافية فيما يتعلق بتمليك المعلومة للشعب.

مشيراً إلى التررد الذي يلازم الحكومة في اتخاذ القرارات الاقتصادية التي من شأنها أن تُصلح الاقتصاد.

واصفاً أداء الحكومة الانتقالية بـ”الضعيف جداً”، موضحاً أن به عيوب ومشاكل كثيرة.

هذا واعتبر الأصم أن التظاهر والاحتجاج حق مكفول للجميع، قائلاً: ” أنه حق انتزعته الثورة نفسها في التعبير عن الرأي والمطالب”.

وفي السياق اعترض الحزب الشيوعي السوداني، على لسان عضو اللجنة الاقتصادية للحزب، صدقي كبلو، على موازنة العام 2021، موضحاً أنها تمضي بنفس سياسات وزير المالية السابق، إبراهيم البدوي.

وأبدى عضو الحزب الشيوعي استغرابه بقوله ” ماعارف شالوه ليه وهم بطبقوا في سياساته”، بحسب ما جاء في “الراكوبة نيوز”.

هذا فضلاً عن تأكيده أن حزبه يعترض على هذه السياسات، موضحاً أنها نفس السياسات التي اعترض عليها في السابق.

لافتاً إلى أن الحزب الشيوعي خرج من تحالف الحرية والتغيير بسبب هذه السياسات التي وصفها بالفاشلة.

وأوضح كبلو أن الميزانية لم تكن غريبة بالنسبة لهم، لأن الحكومة ظلت تسعى منذ توليها الحكم لتنفيذ سياسات صندوق النقد الدولي، فضلاً عن تضليلها للجماهير بعدم ذكر الحقائق.

وانتقد كبلو الأجهزة العسكرية في البلاد بشكل حاد، حيث قال: ” هؤلاء لا يحرسون البلاد بل مهتمون باعتقال الثوار كما حدث للشهيد بهاء”.

كما ذكر كبلو “حمدوك جننا بالكلام الفاضي”، مضيفاً أن ما يحدث الآن هو تعويم لسعر الصرف.

وفي الشأن السوداني، احتج مئات الطلاب في السودان، أمس الإثنين، في ولاية الخرطوم، وولاية جنوب دارفور، منددين بتردي الوضع المعيشي.

وذكرت وكالة “الأناضول” أن المحتجون في السودان، قاموا بحرق إطارات السيارات، بمنطقة الكلاكلة، جنوب الخرطوم، تزامناً مع بداية العام الدراسي.

في السياق أغلق عشرات المتظاهرين الطريق الرئيسي بمنطقة السلمانية جنوب الخرطوم، باشعال إطارات السيارات، وفقاً لـ “الراكوبة نيوز”.

هذا وقد بثت مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، صوراً ومقاطع فيديو، لتظاهرات في مناطق جبرة والصحافة بالخرطوم.

إلى جانب احتجاج المئات بمدينة نيالا في ولاية جنوب دارفور، بسبب أزمة الخبز التي تلازم الولاية.

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى