فوضى بمركز عزل (كورونا) بدنقلا ووفاة مريض تقود الوزارة للتحقيق

حمَّلت أسرة المرحوم (مختار النور مختار) مركز عزل كورونا بمدينة دنقلا في الولاية الشمالية مسؤولية وفاة والدهم بسبب تدهور الأوضاع داخل مركز العزل. وكشفت عن نقص في الكوادر الطبية وشح ونقص في الأدوية الأساسية، بجانب السماح للمرافقين بدخول المركز والتنقل دون الالتزام بالاشتراطات الصحية.

وأوضحت وزارة الصحة بالولاية الشمالية، بحسب تصريح صحفي، تحصلت عليه (مداميك)، اليوم الثلاثاء، أن سبب وفاة المريض هو تدهور حالته الصحية ولتأخر دخوله لمركز العزل ورغبة ذويه ومكوثه بالمنزل بعد أخذ العينة وصدور نتيجة الفحص المعملي لفايروس كورونا، على الرغم من إصرار الأطباء في مركز الفرز في مستشفى دنقلا التخصصي على تحويله لمركز العزل لحاجته الماسة للأوكسجين.

وقالت مدير إعلام الوزارة بالشمالية اجلال محمد، في تصريح لـ (مداميك)، إن مدير عام وزاره الصحة بالولاية د. أبوذر محمد علي وجه بتشكيل لجنة من مدير الإدارة العامة للطب الوقائي ونائب مدير الطب العلاجي ومدير الطوارئ الصحية ومدير الشؤون الإدارية ومدير الإمداد الدوائي ومندوب الإمداد الدوائي بالوزارة، لتقصي الحقائق حول ما يتعلق بدخول المرافقين لمركز العزل الرئيس بمطار دنقلا، وشراء المرافقين للأدوية من صيدليات خاصة وإجراءات أخرى متعلقة بالاستهلاك المفرط للمعينات الخاصة بمركز العزل.

وقد أفاد مدير المركز بوجود نقص في كوادر التمريض ما يستدعي وجود مرافق وإخضاع المرافقين لذات الإجراءات الوقائية الخاصة بالتمريض، وتقييد حركة المرافق لحين خروج المريض، وفي ما يتعلق بشراء أدوية من الصيدليات الخاصة، أفاد الأطباء أن ما يتم شراءه من علاجات خارج البروتكول العلاجي الخاص بكورونا، وذلك نسبة لإصابة بعض المرضى بأمراض أخرى غير الكورونا.

وتمت مراجعة الأدوية بواسطة الإمداد الدوائي ومندوب الصندوق، وكشفت عن عدم وضوح الروشتات داخل الصيدلية وهي عبارة عن طلبيات لأكثر من مريض دون توقيع الطبيب والتاريخ وتوضيح اسم المريض، ولا تتم الطلبيات بالصورة المطلوبة وعليه لا يتم تحديد الحاجة الفعلية.

ووجهت لجنة التقصي بمنع دخول الموافقين منعاً باتاً لمركز العزل، على أن تتم رعاية المرضى أصحاب الاحتياجات الخاصة عبر الممرضين والممرضات فقط، بجانب أن يتم استبدال مسؤول التأمين بالمركز (الحرس) ويتم صرف الأدوية بروشتات خاصة منفصله لكل مريض، مع توضيح اسمه والتاريخ وتوقيع الطبيب، وصرف المعينات للكوادر العاملة داخل المركز حسب الحاجة.

الراكوبة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى