الشيوعي : المسؤولين عن الملف الاقتصادي ابعد ما يكونوا عن هموم الناس المعيشية

شدد عضو الحزب الشيوعي كمال كرار، على أن السياسات الاقتصادية انحرفت عن مسار الثورة، وقطع بأن المسؤولين عن الملف الاقتصادي في الحكومة أبعد ما يكون عن هموم الناس المعيشية وقال كرار، إن الطاقم الذي قدّمته الثورة ليقود أهدافها، تبنى سياسات مغايرة للحرية والتغيير وتحديداً السياسات المتعلقة بصندوق النقد والبنك الدوليين.

وأضاف (هؤلاء أعادوا إنتاج الفئات الاقتصادية للنظام البائد ومكّنوا الرأسمالية الطفيلية من مفاصل الاقتصاد السوداني).

 

ووصف كرار، المشهد السياسي الحالي بأنه يُمر بأزمة. وجزم بأن البرنامج الاقتصادي الحالي مربوطٌ بأجندة داخلية وخارجية، قال إنها تريد الأوضاع السير على هذا النحو، وقطع بأن الحكومة الحالية لا تملك أي تفويض من الشعب، وقال (إن الجماهير التي خرجت إلى الشارع سابقاً من حقها أن تثور على هذه السياسات، وأن تُوصم الممسكين بالملف الاقتصادي باعتبارهم خونة للثورة).

 

وشدد على أن الحكومة لها خياران، إما العدول عن السياسة الاقتصادية ورمي روشته البنك الدولي، أو الإطاحة بها من قبل الشعب وإيجاد البديل الثوري، وأضاف (ليس هناك خيارٌ آخر).

 

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب



اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى