وزير الري يلتقي بمبعوث الاتحاد الاوروبي للبحث في ملف سد النهضة و آخر التطورات

بحث وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس بمكتبه صباح اليوم، مع مبعوث مفوض الإتحاد الأوروبي الخاص وزير الخارجية الفنلندي بيكا اولافي هافيستو، ملف سد النهضة الاثيوبي، وآخر تطورات المفاوضات بين دول السودان واثيوبيا ومصر.

وأكد وزير الري خلال اللقاء موقف السودان الداعم لقيام سد النهضة باعتباره حق اثيوبي فى التنمية، شريطة ألا يؤثر ذلك سلباً على السودان، وذلك بضمان توقيع اتفاق قانوني ملزم.

وعرض عباس للمبعوث الاوروبي، مقترح السودان بضرورة توسيع مظلة الوساطة في مفاوضات سد النهضة لتشمل الأمم المتحدة، وأكد سيادته أن سد النهضة يمكن أن يكون بؤرة للتعاون الإقليمي وتبادل المنافع بدل التنافس والنزاع

وشرح الوزير للمسؤول الأوروبي، مخاطر إعلان أثيوبيا البدء في الملء الثاني للسد بصورة آحادية في يوليو المقبل، حتى من غير اتفاق أو تبادل معلومات، مبيناً أن القرار الأثيوبي يؤثر بشكل مباشر على سد الروصيرص وعلى كل الحياة على النيل الازرق خلف سد الروصيرص.

بما في ذلك التوليد المائي من خزان الروصيرص وسد مروي، ومحطات مياه الشرب على النيل الأزرق والنيل الرئيسي حتى مدينة عطبرة، إلى جانب التأثير السالب على مشاريع الري على النيل الأزرق والنيل الرئيسي،

وفوق كل ذلك تهديد حياة وسلامة نحو نصف سكان السودان على ضفاف النيل الازرق،(إذا حدث مكروه لسد الروصيرص) من جهته أكد هافيستو أنه سيزور أديس أبابا للقاء القيادة الإثيوبية لذات الغرض

دعوة
دعا وزير الري والموارد المائية السودانية، ياسر عباس، الأحد، إلى “توسيع مظلة الوساطة في سد النهضة لتشمل الأمم المتحدة”.

وقال الوزير إن “الملء الثاني لسد النهضة بصورة أحادية يهدد الحياة على كل النيل الأزرق”.

وأكد أن “سد النهضة يمكن أن يكون بؤرة للتعاون الإقليمي وتبادل المنافع بدل التنافس والنزاع”.

والتقى عباس بمكتبه، صباح الأحد، مع مبعوث مفوض الاتحاد الأوروبي الخاص وزير الخارجية الفنلندي، بيكا اولافي هافيستو، لبحث ملف سد النهضة الإثيوبي، وآخر تطورات المفاوضات بين دول السودان وإثيوبيا ومصر،

وأكد وزير الري خلال اللقاء موقف السودان الداعم لقيام سد النهضة باعتباره حقا إثيوبيا في التنمية، شريطة ألا يؤثر ذلك سلبا على السودان، وذلك بضمان توقيع اتفاق قانوني ملزم.

وشرح الوزير للمسؤول الأوروبي مخاطر إعلان إثيوبيا البدء في الملء الثاني للسد بصورة أحادية في يوليو المقبل، حتى من غير اتفاق أو تبادل معلومات،

مبينا أن القرار الإثيوبي يؤثر بشكل مباشر على سد الروصيرص وعلى كل الحياة على النيل الأزرق خلف السد، بما في ذلك التوليد المائي من خزان الروصيرص وسد مروي،

ومحطات مياه الشرب على النيل الأزرق والنيل الرئيسي حتى مدينة عطبرة، إلى جانب التأثير السلبي على مشاريع الري على النيل الأزرق والنيل الرئيسي، وفوق كل ذلك تهديد حياة وسلامة نحو نصف سكان السودان على ضفاف النيل الأزرق إذا حدث مكروه لسد الروصيرص

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى