حمدوك: مليار و(700) مليون دولار لدعم قطاعات النفط والكهرباء

كشف رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، عن موافقة الوكالة الدولية للتنمية على استثمار مبلغ مليار و(700) مليون دولار وعددٍ من الوعود الدولية الأخرى للاستثمار في السودان، وتعهّد بتوظيفها في قِطاعات إنتاجية لصالح الاقتصاد، وأعلن أنّ بداية المنحة المقدمة للأسر في كل أنحاء البلاد الأسبوع المقبل، وتعهّد بتقديم استقالته حال إحساسه بالفشل في تنفيذ تطلعات الثورة أو طالبته قوى الثورة بذلك، وأكد أن تعيين د. جبريل إبراهيم وزيراً للمالية جاء استحقاقاً لسلام جوبا رغم توجُّهه الفكري.

 

وأعلن حمدوك تشكيل الحكومة الجديدة من (25) وزارة عدا وزارة التربية شملت كلاً من خالد عمر يوسف “سلك” وزيراً لشؤون مجلس الوزراء والفريق يس إبراهيم يس وزيراً للدفاع والفريق أول عز الدين الشيخ وزيراً للداخلية ود. مريم الصادق المهدي وزيرة للخارجية ود. نصر الدين عبد الباري وزيراً للعدل ود. بثينة إبراهيم دينار للحكم الاتحادي ود. جبريل ابراهيم محمد وزيراً للمالية والطاهر إسماعيل محمد حربي للزراعة والغابات ود. علي جدو آدم وزيراً للتجارة والتموين وإبراهيم الشيخ وزيراً للصناعة ومهندس جادين علي عبيد للطاقة والنفط ومحمد بشير أبو نمو وزيراً للمعادن ود. ياسر عباس علي وزيراً للري والموارد المائية وحافظ إبراهيم عبد النبي وزيراً للثروة الحيوانية وميرغني موسى حمد وزيراً للنقل وعبد الله موسى أحمد للتنمية العمرانية والطرق والجسور وهاشم حسب الرسول وزيراً للاتصالات والتحول الرقمي والهادي محمد ابراهيم وزيراً للاستثمار والتعاون الدولي وانتصار الزين صغيرون وزيرة للتعليم العالي والبحث العلمي ود. عمر أحمد النجيب وزيراً للصحة وتيسير النوراني محمد للعمل ومعتصم أحمد صالح للتنمية الاجتماعية ونصر الدين مفرح وزيراً للشئون الدينية والأوقاف وحمزة بلول وزيراً للثقافة والإعلام ود. يوسف آدم الضي وزيراً للشباب والرياضة.

 

وأكد حمدوك أن التشكيل الجديد قام على توافق سياسي جاء عبر مشاورات امتدت لشهور، راعت المحافظة على تماسُك السودان، وأقر بوجود خلافات داخل تحالف الحرية والتغيير تسبّبت في تأخير إعلان الحكومة، وأشار إلى أن تأخير إعلان وزير لوزارة التربية جاء لمزيدٍ من التشاور. وحدد حمدوك مهام الحكومة الجديدة في العمل مع بقية هياكل السلطة الانتقالية على تنفيذ برامج الحكومة الانتقالية، مبيناً أن برنامج متبقي الفترة الانتقالية يركز على معالجة الأوضاع الاقتصادية، وأكد ثقته الكاملة في عدم انهيار الاقتصاد.

وأعلن عن معالجات تتم لديون السودان الخارجية التي تزايدت لتصل لنحو 70 مليار دولار، وقال “لدينا وعود كثيرة لاستثمارات، منها مبلغ مليار و700 مليون دولار من الوكالة الدولية للتنمية، سنخصص 300 مليون دولار لمضاعفة إنتاج النفط و260 لمضاعفة إنتاج الكهرباء.

 

ودعا حمدوك لأهمية عدم إغلاق الطرق، ونوه إلى أن بعض الاحتجاجات نتجت عن مشاكل موروثة من النظام السابق، بينما يرتبط جُزءٌ منها بمُعاناة المواطن الاقتصادية، وقال إنّ “ثورة ديسمبر كانت سلمية، مافي سبب يخلِّينا ونحن في مناخ ديمقراطي نترِّس الشوارع”، وأشار إلى أن دور الأجهزة الأمنية مهم جداً في هذه الفترة، وقال إن شمول الحكومة الجديدة لكل الأطياف السياسية سيساعد في أن تقوم كل أطراف الحكم بدورها المنوط بها في ضبط الأمن وحفظ الشارع.

 

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى