مريم الصادق المهدي: نتطلّع إلى علاقاتٍ خارجيةٍ حقيقيةٍ قائمة على رؤى واستراتيجية

عبّرت عن سعادتها بالعمل في وزارة الخارجية.

كشفت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق الصديق المهدي، عن أنّ وزارتها تعدّ تاريخًا وإرثًا كبيرًا وثروة كبيرة من الخبرات والمقدرات، كاشفةً عن الحصول على الوضع الأفضل عبر علاقات خارجية حقيقية قائمة على رؤى واستراتيجية.

وأعلنت مريم الصادق عن بدء عهدٍ جديدٍ من الالتزام الواضح للتوصّل لسلامٍ عادلٍ وشاملٍ ومتوازنٍ.

وأضاف” لنعمل تحولاً ديمقراطيًا حقيقيًا ونصل بالبلد للاستقرار الذي هو أساس النماء والعدالة بمكوناته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتداخله مع العالم كله ولنكون جزء من قارتنا الأفريقية عبر الاتحاد الإفريقي وجزء من أمتنا العربية عبر جامعة الدول العربية والعلاقات الثنائية عبر العالم كله”.

 

وأشارت مريم إلى أهمية دعم العلاقات مع دولة جنوب السودان .

وأردفت” أعبّر عن فخري وإعزازي واحترامي لهذه الوزارة وتطلّعي للعمل سويًا معكم رجالاً ونساءً”.

وتابعت” لكننّي سأكون فخورة بالسيدات والنساء، وأتطلّع أنّ تكون لهن أدوارًا أكبر وهدفنا واحد هو الوطن ورفعته”.

 

والأربعاء، أدى وزراء الحكومة الانتقالية الجدد اليمين الدستورية أمام رئيس مجلس السيادة الفريق عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، في بحضور رئيسة القضاء مولانا نعمات عبدالله محمد خير .

ومنذ أبريل 2019، يعيش السودان فترة انتقالية بعد عزل الجيش عمر البشير عن الحكم إثر احتجاجاتٍ شعبيةٍ لترديّ الأوضاع الاقتصادية.

 

باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى