الحرية والتغيير تقف على التدابير الأمنية والاقتصادية بجنوب دارفور

وقف المجلس المركزي للحرية والتغيير بولاية جنوب دارفور خلال إجتماع امس مع والي الولاية علي التدابير الأمنية والاقتصادية التي إتخذتها حكومة الولاية بشأن الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة نيالا حاضرة الولاية.وقال هاشم عبدالله زكريا الناطق الرسمي باسم المجلس المركزي للحرية والتغيير بولاية جنوب دارفور، في تصريح له إن الاجتماع ناقش الأوضاع الاقتصادية وقدم حزمة من الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة الوضع الراهن، خاصة فيما يتعلق .بتوفير الدقيق والمواد البترولية مشيرا الي وجود كميات كافية من حصة الدقيق للافران ولفت هاشم الى أن الاجتماع ناقش الأوضاع الانسانية التي افرزتها أحداث شرق الجبل وإطمأن المجلس علي التدخل الإنساني وتقديم المساعدات للمتضررين، ودعا الاجتماع الى توحيد الجهود لكل مكونات الثورة من حرية وتغيير وحركات الكفاح المسلح ولجان مقاومة وتنسيقيات مؤسسات مع الجهاز التنفيذي لإنجاح برامج وأهداف الثورة.

ودعا الاجتماع المشترك الى ضرورة دعم لجنة إزالة التمكين لإنجاز مهامها وأداء واجبها بملاحقة الفاسدين ورموز النظام البائد. وأشاد موسى مهدي والي ولاية جنوب دارفور خلال الاجتماع بدور لجان المقاومة في إحتواء الأحداث الأخيرة بجانب لجنة الطوارئ والميدان بالحرية والتغيير، وخلص الاجتماع لتقديم خطة متكاملة لاسناد الجهاز التنفيذي.

 

الوطن الالكترونية

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


تعليق واحد

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: