(11) من قادة الوطني (المحلول) يسلمون أنفسهم للسلطات بالقضارف

وصل عدد الموقوفين من كوادر وقيادات المؤتمر الوطني (المحلول) بولاية القضارف لـ(30) فرداً حتى أمس السبت، من ضمنهم نائب الوالي الأسبق محمد عبد الفضيل السني، ووزير المالية الأسبق موسى بشير موسى، إضافة إلى (11) من منسوبي الحزب (المحلول) سلموا أنفسهم لسلطات الولاية.

وقيّدت النيابة العامة، إجراءات قانونية في مواجهة عناصر النظام البائد بموجب المواد (35 و36 و37) من قانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال، المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب والاشتراك الجنائي والتحريض، إضافةً إلى المادتين (50 و51) من القانون الجنائي المتعلقتين بتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة.

واتهمت النيابة العامة في ولاية القضارف، عناصر الناظم البائد بالتحريض على عمليات نهب وإحراق سيارات ومقرات حكومية في ولايتي دارفور وكردفان الأسبوع الماضي.

وأكدت مصادر مطلعة بالقضارف، أن الشرطة أوقفت (30) من عناصر النظام السابق، وكشفت أن أوامر التوقيف صدرت في مُواجهة (56) من قادة الحزب (المحلول)، تم إيقاف (30) منهم حتى الآن، وأشارت إلى تحويل (19) منهم إلى سجن ولاية القضارف.

المصدر: صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب



اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى