الجيش زعلان شديد: هل الشعب بالفعل قلبه مع قواتنا علي الحدود الاثيوبية؟!!

بمنتهي الصراحة والامانة، من راقب ردود الفعل الشعبية تجاه المعارك التي اشتعلت علي الحدود السودانية منذ اكثر من شهر مضي، يجدها ردود ضعيفة لا ترتقي الي مستوي خطورة الاحداث الواقعة هناك علي الجبهة الشرقية والتي تشتد كل يوم اشد ضراوة بعد وصول عشرات الآلاف من الجنود والضباط الي هناك، وبالمقابل وجود اعداد كبيرة من ضباط وجنود وارتال اسلحة اثيوبية ثقيلة جعلت المنطقة تبدو كاقوي ترسانة في افريقيا.
٢-
اتصلت بصديق صحفي يعمل في مؤسسة اعلامية عريقة، وسالته عن اخر التطورات علي الساحة الشرقية وما يجري فيها من خفايا واسرار لا تنشرها الصحف، وان يمدني باخر التطورات علي الحدود المشتعلة؟!!
٣-
قال الصحفي في حديثه :”حقيقة القوات المسلحة السودانية اثبتت انها بالفعل قادرة علي استرداد كل قطعة ارض سودانية آلت لدول اخري، وانها لن تفرط في كل المناطق التي استردتها من اثيوبيا، وان القوات المسلحة قادرة علي حماية البلاد من عدوان اجنبي، الحكومة الاثيوبية ذهلت من قوة وصمود الجيش السوداني خلال المعارك التي جرت في شهر يناير الماضي وهذا الشهر الجاري، فكل المعلومات العسكرية التي تحصلت عليها الاستخبارات العسكرية الاثيوبية عن الجيش السوداني لم تكن دقيقة ولا فيها ذرة من المعلومات الدقيقة، وهو ما اوقع خسائر وسط القوات الاثيوبية بسبب التخطيط العسكري المبني علي حسابات خاطئة، وكبدتهم خسائر فادحة واسترداد اجزاء كبيرة من الاراضي المسلوبة منذ عام ١٩٩٥”.
٤-
قال الصحفي في حديثه: “حقيقة لا ينكرها احد، ان الجيش السوداني فاجأ الشعب بهذه الانتصارات التي لم يتوقع احد ان يتم استرداد اراضي سودانية من اثيوبيا بهذه السرعة، وتلقن الجيش الاثيوبي والمليشيات الاثيوبة المسلحة وعصابات “الشفتة” درس قاسي في كيفية تكون المعارك المسلحة.
٥-
قال الصحفي: ” حقيقة لابد ان اقولها بكل صراحة، ان الشعب السودان كان محبط من الجيش السوداني الذي اشترك في حرب اليمن وتكبد خسائر فادحة في الارواح وصلت الي نحو (١٨٥٠) قتيلآ – بحسب ما جاء في المواقع اليمنية ونشرتها الصحف الحوثية -، هذا الحرب التي اشتركنا فيها كانت مرفوضة جملة وتفصيلا من الشعب، واكثر ما المنا واوجعنا ان الكتيبة التي سافرت الي اليمن لقبت ب”المرتزقة”، ورغم ذلك اصر الرئيس المخلوع علي ان تبقي في اليمن!!، وبعد زوال حكم البشير ابقي “حميدتي” الكتيبة السودانية في مكانها باليمن بعد ان قبض مبلغ (٣) مليارات دولار، كل هذه التصرفات من القادة العسكريين في الخرطوم جعلت الشعب يفقد ثقته في القوات المسلحة، ويصفها بانه “جيش خاص” تابع لحزب المؤتمر الوطني، وانه فقد القومية وما عاد جيش البلاد.
٦-
انتصار القوات المسلحة وانقلابه علي كل ماهو قديم برز في يوم الخميس ١١/ابريل عام ٢٠١٩، عندما انقلب علي نظام المؤتمر الوطني واطاح به، واعتقل الرئيس المخلوع وجرده من كل صلاحياته في الحكم والرئاسة، ورد الجيش الاعتبار لنفسه من ظلم حاق به وانضم الي الثورة الشعبية، ودخل في معارك لاسترداد اراضي مسلوبة، ورغم ما قامت بها القوات من جملة انجازات بعد ١١/ ابريل، الا ان الجرح الدامي لم يندمل بعد، فاحداث اليوم الثالث من يونيو ٢٠١٩ وسقوط مئات الشهداء والجرحي ، والاغتصابات التي طالت (٧٧) شخصآ ليس بالامر اليسير نسيانه، وما يزيد من اوجاع الملايين، هذا التعتيم المتعمد من قبل “الجناح العسكري” علي كشف كل ملابسات وحقائق ما وقع في هذا اليوم بعيدآ عن التصريحات الانفرادية التي قام بها البرهان وكباشي و”حميدتي”، ان يقولوا الصدق ولو علي انفسهم، ان يفرجوا عن تقرير لجنة المحامي/ نبيل اديب.
٧-
قال الصحفي في حديثه: ” كنا نتوقع ان يكون “الجناح العسكري” في مجلس السيادة اكثر انفتاحآ علي الشعب، ان يكون متجاوب مع طموحات وامال الملايين، ولكن لمسنا منه “الغتغتة” في كثير من الامور الملحة والعاجلة التي تحتاج الي وضوح وشفافية، لقد بدأ الياس يتسرب الي نفوس كثير من المواطنين تجاه تصرفاته، وبسبب هذه التصرفات انتشرت في الساحة السياسية سؤال خطير وعاجل، ان كان المجلس السيادي تحت حكم البرهان ينوي البقاء في الحكم لمدة سبعة اعوام قادمة تنتهي عام ٢٠٢٨ تبدأ بعدها الانتخابات الرئاسية!!…وهذا ما جعل بعض الفصائل المسلحة تبقي بعيدآ عن اتفاق مع السلطة الحاكمة حتي تتاكد من نوايا البرهان والداهية “حميدتي”!!
٨-
انهي الصحفي حديثه، وقال:”بالفعل هناك قصور شعبي شديد تجاه ما يجري في شرق البلاد من معارك وكر وفر بين القوات السودانية والاثيوبية، اغلب السودانيين وبسبب الضنك والمتاعب اليومية والجري وراء اكل العيش، انشغلوا الي حد كبير بامورهم الشخصية والعائلية علي حساب اي شيء اخر ايآ كان نوعه ومضمونه!!، نعم هناك فتور واضح بين الشعب والمؤسسات العسكرية، وهو فتور عمره اكثر من ثلاثة وثلاثين عام ممتدة منذ عام ١٩٨٩ حتي هذا العام الجازي، فتور يمكن ان يزول اذا عاد الجيش الي حاله القديم قبل وقوع انقلاب ١٧/ نوفمبر عام ١٩٥٨، وكان جيش قومي لايتدخل في الشآن السياسي، كان وقتها جيش الدولة، جيش “نحن جند الله جند الوطن”، عندها نهتف من اعماق قلوبنا “شعب واحد..شعب واحد”، وحتي ذلك الحين يبقي الحال علي نفس الحال بين الشعب والجيش!!
٩-
واخيرآ:
عودة الي عنوان المقال: ” الجيش زعلان شديد: “هل الشعب بالفعل قلبه مع قواتنا علي الحدود الاثيوبية؟!!”،..نعم والف نعم، الشعب قلبآ وقالبا مع القوات المسلحة تشد ازره وتتابع انتصاراته الباهرة…وباذن الله تعالي تنتهي الحرب قريبآ بانتصار باهر لقواتنا، وتعود كل الاراضي السلبية وننعم بخيراتها….وبعدها نرجع ونفتح الملفات القديمة!!

الراكوبة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى