الكهرباء.. من الأسوأ الى الأسوأ جداً

ولكن الذي اتضح للأسف انه لم تكن هناك جهود ولا يحزنون، والا لما تدهور حال الكهرباء عما كان عليه

بشفافية
حيدر المكاشفي
الكهرباء.. من الأسوأ الى الأسوأ جداً
أكثر ما يحير بل ويغيظ أيضاً، أن خدمة الكهرباء أو بالأحرى سلعة الكهرباء، ظلت تتدهور وتتدحرج من حال سيئ الى أسوأ ثم حاليا الى الأسوأ جدا، وأكثر ما يحير كذلك في تردي الكهرباء أنها بلغت درجة الأسوأ جدا فى فصل الشتاء الذي يفترض أن تتحسن فيه الخدمة، وهذه مفارقة غريبة فبدلا من أن يتحسن حال الكهرباء من السئ الى الأقل سؤا وهكذا الى أن تعود أحوالها الى وضعها الطبيعي، حدث العكس اذ ظلت أوضاع الكهرباء تتدهور من السئ الى الأسوأ الى الأسوأ جدا، ولا تفسير لهذا الوضع المقلوب في الكهرباء سوى أنه سوء ادارة وتخطيط وربما ضعف في التأهيل الفني، والمفارقة الأغرب أيضاً أن الكهرباء بلغت هذه الدرجة من السوء بعد تحرير أسعارها التي وصلت أرقاماً فلكية، فالمشكلة ليست في انقطاع الكهرباء لأن من الجائز والمحتمل أن تنقطع الكهرباء لأي سبب وليس فقط بسبب الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، ففي أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا يمكن أن تقطع الكهرباء ولأتفه الأسباب ولوقت قصير، فهذه ليست هي المشكلة وانما المشكلة هي ان يصبح انقطاع الكهرباء هو الأصل وعودتها هي الاستثناء، فليس من المعقول ان تنقطع الكهرباء لأكثر من اثنتي عشرة ساعة وبصورة يومية، تمتد من ساعات الصباح الأولى والى مغرب اليوم فى اجزاء واسعة من الولاية، ويحدث هذا القطع الذي يستتبعه قطع للأرزاق بالتبادل مع بقية أجزاء العاصمة، حيث يدخل بعضها فى ظلام دامس حتى ساعة متأخرة من الليل وهكذا دواليك، رغم أن وزير الطاقة المنصرف خيري عبد الرحمن كان قد اعلن ان نهاية شهر يناير الماضي ستشهد نهاية القطوعات، وكانت وقتها القطوعات تتم لوقت محدود ومحدد، وما يفهم ضمنا من هذا الحديث ان هنالك جهود ومعالجات مبذولة لتحسين حالة الامداد الكهربائي، ولكن الذي اتضح للأسف انه لم تكن هناك جهود ولا يحزنون، والا لما تدهور حال الكهرباء عما كان عليه، اذا كانت هناك فعلا جهود جارية للاصلاح، اللهم الا اذا كانت هذه الجهود مثل جهود الصنايعية المواسير الذين يتلفون العطب أكثر مما يصلحونه.

وما يزيد حال الكهرباء ضغثا على أبالة، ان الصيف على الأبواب وبدأت طلائعه منذ الآن تنذر بصيف ساخن جداً، يتلف الأعصاب قبل أن يفسد الأغذية وبقايا الطعام المدخرة داخل الثلاجات واتلاف بعض الأجهزة بسبب قطوعات الكهرباء، هذا طبعا غير تسبب انقطاع الكهرباء في التأثير السالب على الاقتصاد الكلي، سواء كان ذلك على مستوى الصناعة ودوائر الانتاج كافة ووقف حال وأعمال كل الحرفيين، ورغم سيول الغضب والتذمر والسخط التي يبديها المواطنون على قطوعات الكهرباء لهذه الساعات الطويلة المملة، غير ان ادارة الكهرباء لم تخرج عليهم ببيان كافي وشافي لتوضح لهم بكل شفافية اسباب هذا التدهور المريع والاجابة على سؤالهم المحوري عن متى تنتهي هذه القطوعات أو على الأقل التخفيف منها لدرجة محتملة، فالمواطن هو الأحق اكثر من حمدوك والبرهان بأن يعلم كل صغيرة وكبيرة عن الكهرباء، لأنه ببساطة زبون دائم لها، والزبون دائماً على حق كما يقضي العرف والاتيكيت التجاري الذي يجمع أي بائع بأي مشترٍ، ومشتري الكهرباء يزيد على ذلك درجة لأنه يدفع ثمن السلعة مقدماً (سمك في موية) لأنه عندما يعود بعد دفع (المقدم) لا يجد السلعة التي اشتراها بحر ماله.

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى