مريم الصادق المهدي تطلع قطان على تطوّرات أزمة الحدود مع إثيوبيا

أطلعت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، وزير الدولة للشؤون الإفريقية بالخارجية السعودية، أحمد عبدالعزيز قطان على جهود حكومة الفترة الانتقالية بشأنّ تشكيل مجلس الشركاء ولإكمال تشكيل المجلس التشريعي بنهاية الشهر الجاري.

وأشارت إلى أنّ إدعاءات إثيوبيا بشأن تغوّل الجيش السوداني على أراضيها منافيةً للصحة وتتناقض مع الاتفاقيات الموقّعة، منوهةً بأنه لا يمكن تأجيل وضع علامات الحدود.
وأوضحت مريم أنّ ملء سدّ النهضة وتشغيله دون اتّفاق قانوني ملزم خطير، مؤكدة تمسك السودان بالحوار للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف.

والأربعاء، التقت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي بمكتبها، وزير الدولة للشؤون الإفريقية بالخارجية السعودية، أحمد عبدالعزيز قطان.

وأعربت مريم الصادق عن عظيم ارتياحها وترحيبها بزيارة وزير الدولة وما لها من معان كبيرة، في وقت مهم يشهد فيه السودان الكثير من التغييرات وأخرها تشكيل الحكومة الجديدة ومساعيها للانتقال من نظام الشمولية إلى الديمقراطية ومن الحرب إلى السلام وإنعاش الوضع الاقتصادي.

وفي السياق، قال عبد العزيز قطان، إنّ الهدف الرئيس من زيارته إلى السودان توطيد العلاقات المتينة بين السودان والمملكة العربية السعودية، وتعزيز الشراكة بينهما في شتى المجالات وأهمها الاقتصاد والإستثمار.

وثمّن السيد الوزير موقف السودان الداعم للتحالف الإسلامي الرامي لإعادة الشرعية في اليمن وإدانة السودان لهجمات جماعة الحوثي المهددة للحدود السعودية ولمنشآتها الحيوية.

وأشار إلى سعي بلاده لوضع حلّ سياسيّ لهذا الصراع وفقًا للإتفاقيات والمعاهدات الدولية.

المصدر: باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى