حمدوك: نهدف إلى حجم استثمارات إستراتيجية فى حدها الأدنى 10 مليارات دولار

كشف رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، عن مسببات توحيد سعر الصرف.

وقال حمدوك، خلال لقاء مع رجال وسيدات الأعمال أمس، ان القرار أملته ضرورة إزالة التشوهات من الإنتاج والتصدير من جهة والإيرادات من جهة أخرى، باعتباره أداة هامة لجذب الاستثمارات والتدفقات المالية عبر القنوات الرسمية ومحاربة السوق الموازي وغسيل الأموال والتهريب، إلى جانب المساهمة في تحقيق الاستقرار لأسعار السلع.

وقال إن التدفقات المالية الرسمية وتحويلات المغتربين والإستثمارات المحلية والأجنبية المتوقعة سوف تسهم في سد الفجوة بين الصادرات والواردات واستقرار سعر الصرف.

وأكد إستمرار العمل والحوار مع مكونات المجتمع في إطار الرؤية المتكاملة لمعالجة التحديات الإقتصادية من أجل تطوير الأولويات وبرامج الحكومة الانتقالية والتي تتبلور فى برنامج ثلاثي يغطي الفترة حتى 2023 بهدف دعم الاستقرار الاقتصادي والنمو وخلق فرص عمل بحجم استثمارات إستراتيجية تقدر فى حدها الأدني بما يقارب ال 10 مليارات دولار.

المصدر: الانتباهة أون لاين


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x