مجلس السيادة يتقدم بفتح بلاغ في مواجهة شاعر بسبب قصيدة عن فض الاعتصام

دوّن مجلس السيادة الانتقالي بلاغا في مواجهة شاعر سوداني القى قصيدة خلال استضافته باحدى القنوات الفضائية.

قال الشاعر السوداني، يوسف الدوش، ان اتصالا ورده من نيابة الصحافة يفيد بتدوّين بلاغ في مواجهته من مجلس السيادة الانتقالي.

وكتب الدوش، منشورا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، جاء فيه: ”وردني إتصال من نيابة الصحافة والمطبوعات للمثول امامها وبرفقتي ضامن بخصوص بلاغ موجه ضدي من مجلس السيادة الانتقالي“.

واشار الشاعر السوداني، الى ان البلاغ مفوض فيه، عزمي جمال الدين محمد صالح.

وانه بخصوص قصيدة قدمها من خلال قناة سودانية 24 قبل أكثر من شهر.

ونوه الى انه اعتذر عن الحضور للمثول امام النيابة لعدم تواجده بالعاصمة الخرطوم.

وأضاف: ”بقول الحمد لله الذي اذهب عنا نظام الانقاذ الذي اعتقلنا بسجونه حين صدحنا بالحقيقة وقتها ودي المدنية الدايرنها“.

وتابع: ”لحدي ما نصل للحديقه كلها ويذهب ماتبقى من اوجه الانقاذ، وبالنسبة لي فض الاعتصام: يعني في زول ماعارف؟“.

وتدور القصيدة حول احداث فض اعتصام الثوار السودانيين من أمام القيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو 2019.

وراح ضحية عملية فض الاعتصام التي استخدمت فيها القوة المميتة مئات القتلى والجرحى والمفقودين.

وتزامنت فض الاعتصام مع فترة تولى المجلس العسكري المحلول حكم البلاد عقب سقوط الرئيس المخلوع عمر البشير.

وترأس المجلس في ذلك الوقت رئيس مجلس السيادة الانتقالي الحالي، عبد الفتاح البرهان.

كما ضم المجلس اعضاء مجلس السيادة الحالي من المكون العسكري، وعلى راسهم قائد قوات الدعم السريع سيئة السمعة، محمد حمدان دقلو الشهير بـ (حميدتي).

ونشر الدوش بعض كلمات القصيدة التي جاء فيها:

نفس الزول الكاتل ولدك..

شال لي روحو الفاتحة وقلدك..

حاكم بلدك رمز سيادة..

نفس كتائب الظل والغل..

نفس جهاز الأمن والخوف..

هم بي أمرك فضو قيادة..

التغيير نت


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.