إغلاق للطرقات الرئيسة بالأسواق بواسطة الباعة المتجولين

إشتكى عدد من مواطني مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور من الفوضى التي يشهدها سوق نيالا الكبير وعودة الطرقات إلى سابق عهدها بعد أن قامت البلدية بفتحها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

 

وقال صاحب بقالة بسوق نيالا الكبير يدعى عزالدين محمود ل(سودان مورنينغ) إن ماقامت به البلدية تجاه فتح الشوارع هو مجرد شعارات براقة لا يؤسس لعمل مستقبلي.

 

وأشار إلى إزدحام بعض الطرق خاصة شرقي الإستاد وغربي المسجد العتيق ووسط السوق الجنوبي وإتخاذها مبدأ تمييز خاص لأصحاب أماكن بيع الأجهزة والأثاثات المستعملة شرقي الإستاد دون رفعهم ومطاردة الآخرين مطالبا بتنظيم السوق بصورة تليق ومكانة نيالا بدلا عن الحلول الجزئية.

 

كانت بلدية نيالا قد بدأت أعمال فتح الشوارع العامة بسوق نيالا بحملات وجدت المساندة من المواطنين الا أن الباعة الجائلين عادوا كما في السابق وإغلاق الطرق بعرض البضائع على الأرض دون ترك مساحة لمرور المواطنين لقضاء حوائجهم.

 

السودان الجديد


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x