المكون المدني بالسيادي يوضح حقيقة البلاغ ضد الشاعر” الدوش”

قال المكون المدني بمجلس السيادة الانتقالي، إنه لم يدون أي بلاغ ضد أحد ولم نكلف فرداً ولا مؤسسة بذلك، معتبرين أن هناك حملة منظمة في مواجهة أعضاء المجلس، وأنها تواصلت في إصرار غريب.

وأكد بيان مُهر بتوقيع ستة من أعضاء المجلس وهم: “عائشة السعيد، حسن شيخ ادريس، رجاء نيكولا، صديق تاور، محمد حسن التعايشي ومحمد الفكي”، أن جميع أعضاء المجلس اتفقوا على ذلك والصحيح أن هذا لم يحدث.

وأشار إلى أنهم آثروا عدم الرد على الآراء المتعددة حول البلاغ الذي دُوِّن ضد أحد الشعراء الذي قيل تقدم به المجلس السيادي، منوهين الى تواصلهم منذ اليوم الأول لانتشار هذا الحديث في وسائل الإعلام المتعددة، مع الإدارة القانونية والأمانة العامة للمجلس السيادي، وأكدوا عدم وجود بلاغ صادر منهم في هذه القضية.

ومضى البيان موضحاً أن المجلس لا يمكن أن ينخرط في الرد على كل وجهة نظر مخالفة لمنسوبيه، وأن المسار القانوني سيوضح تفاصيلها بالكامل.

المصدر: صحيفة السوداني


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


كوثر مصطفى

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.