دخول استثمارات سعودية ضخمة للبلاد

أعلن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل ابراهيم، عن دخول استثمارات سعودية ضخمة للبلاد، وقال إنها ليست منحة أو هدايا، بل أموال استثمارات حقيقية، ورهن دخولها بمعالجة المشاكل وبذل الجهود وهي ليست خصماً على المواطن ولا على حساب تعطيل الاستثمارات.

وقال لدى مخاطبته، حفل تدشين حصاد القمح لشركة “أمطار” بمحلية الدبة بالولاية الشمالية اليوم الاثنين، إن المستثمر لن يأتي لسواد عيوننا، بل للمصلحة المشتركة، وأردف: يجب تحقيق معادلة بحيث يكون الكل “كسبان”، ودعا لنبذ الموقف العدائي ضد الاستثمار الأجنبي حتى لا نخسر، وقال ان المطلوب استثمار الأرض دون ضياع حقوق الأجيال القادمة، مؤكداً قدرة السودان الاستيعابية للاستثمارات الضخمة،

وأضاف: حان الوقت لقلب الصفحة والبداية الجادة للمعالجات، واشار الى ان الحكومة الانتقالية حددت اولوياتها بصورة واضحة، ونريد رفع المعاناة عن المواطنين في الحصول على الخدمات الأساسية، ووعد بتوفير التعليم والصحة مجاناً، واردف “الحكومة ما عايزة صفوف وشح في السلع الأساسية”، وأمن على أهمية تمزيق فاتورة القمح، وأعاب على السودان اعتماده على استيراد غذائه من جهات تملي عليه شروطاً، وكشف عن عزمهم إصدار قرارات وسياسات للحد من عجز الميزان التجاري من خلال تقليل الاستيراد وزيادة الصادر وإضافة قيمة مضافة للمنتجات، منوهاً أن من ضمن السياسات السيطرة على عجز الموازنة والعزم على اتّباع سياسات لضبط الصرف والتحكم في سعر الصرف وخفض التضخم، ووعد بوفرة في الدولار، وقال لن نحتاج “دولاراً.. شيكاً سياحياً”، مشيراً الى أننا كنا نصرف أضعاف إيراداتنا ونضطر لطباعة النقود وهو سبب ارتفاع الأسعار.

المصدر: صحيفة السوداني


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.