لحماية كليتيك.. احرص على تناول هذه الأطعمة لفوائدها المذهلة

كشفت دراسات وأبحاث طبية عن أن نمط الحياة والعادات الغذائية وأنواع الطعام لها تأثير محوري كبير على صحة الكلى.

وأوضح علماء وباحثون وفقا لموقع “بولدسكاي” المعني بالشؤون الصحية أن 10% من سكان العالم يصابون بمرض الكلى المزمن، لافتين إلى أن اختيار نوعية الطعام له تأثير كبير على تعزيز عمل الكلى.

وأوصى العلماء بضرورة اختيار الطعام الصديق للكلى ليحميها ويساعدها في أداء مهامها والحفاظ على الصحة العامة للجسم، فضلا عن شرب كثير من الماء يوميا بمعدل 3 لترات، لافتين إلى أن تلك الأطعمة تتمثل في التالي:

السمك

تحتوي الأسماك على بروتين عالي الجودة غني بالدهون الصحية “أوميجا 3″، التي تساعد في التقليل من الالتهاب، وهي مفيدة للكليتين خاصة سمك السلمون والتونة وغيرها من أسماك المياه الباردة والدهنية.

بياض البيض

يعد بياض البيض مصدرا هاما يغذي الكلى بالبروتين، وهو خيار أمثل للأشخاص الذين يخضعون لعلاج غسل الكلى.

القرنبيط

من أبرز الخضراوات المغذية، العالية في العديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامين سي وفيتامين ج، كما أنه مليء بالمركبات المضادة للالتهابات، ومصدر غني بالألياف التي يحتاجها مرضى الكلى كثيرًا في نظامهم الغذائي، كما أنه مصدر جيد لحمض الفوليك، ويعزز المناعة والأداء الصحي للجهاز البولي.

التوت

يعتبر التوت واحدًا من أفضل مصادر مضادات الأكسدة تسمى “الأنثوسيانين”، والتي قد تحمي من أمراض القلب، وبعض أنواع السرطان، ومن مرض السكري، ويمكن إضافة التوت لأي نظام غذائي يخص مرضى الكلى، لأنه منخفض في احتوائه على الصوديوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، وهذه العناصر الثلاثة كثرتها تضر بالكلى.

الشمندر

من الأطعمة التي لها قدرة كبيرة على تنظيم تدفق الدم والحفاظ على مستويات ضغط الدم في الجسم، فجذور الشمندر تحتوي على فيتامين B6 وK، وكلاهما جيد لدعم وظائف الكلى الصحية.

لحماية كليتيك.. احرص على تناول هذه الأطعمة لفوائدها المذهلة

الملفوف

هو أحد أفضل الأطعمة لصحة الكلى، فهو غني بالمواد الكيميائية النباتية القادرة على تكسير الجذور الحرة، وبه أيضًا فيتامين K وB12 وB6 وحمض الفوليك والألياف الغذائية، ويتميز الملفوف باحتوائه على نسبة منخفضة من البوتاسيوم.

الثوم

يساعد الثوم صحة الكلى نظرا لاحتوائه على مضادات قوية للالتهابات، ويساعد على خفض الكوليسترول ويسمح بتدفق الدم بشكل سلس في الجسم، ويعد بديلًا مناسبًا لملح الطعام الذي يحظر على مرضى الكلى تناوله.

البصل

من الأغذية الصديقة للكلى، فهو غني بفيتامينات B المركب وفيتامين C والمنغنيز، مما يحسن صحة الأمعاء، ويحتوي البصل على مضادات أكسدة قوية تزيل السموم وتنظف الكلى.

العنب البري

يحتوي العنب البري على نسب جيدة من مواد كيميائية نباتية تقضي على مسببات الأكسدة في الجسم، وينصح الخبراء بإضافة ثمار العنب البري للنظام الغذائي بصفة عامة لصحة معظم أعضاء الجسم لأنه منخفض في الصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور.

زيت الزيتون

من أفضل الأطعمة الصحية لمرضى الكلى، فهو مصدر صحي من الدهون المفيدة الخالية من الفوسفور، مما يجعله خيارًا مناسباً للأشخاص الذين يعانون أمراض الكلى.

الفجل

إضافة الفجل إلى النظام الصحي له فوائد مدهشة على النظام الغذائي الكلوي، فقد أظهرت الدراسات أنه غني بمضادات الأكسدة والمغذيات ولكنه يتميز بانخفاض نسب البوتاسيوم والفوسفور.

الخيار

كشفت دراسات علمية عن أن تناول الخيار بانتظام يمكن أن يساعد في خفض مستويات حمض البوليك في الجسم من خلال مساعدة الكلى على إزالة مركباته من الدم، كما أنه يساعد في إذابة حصوات الكلى الصغيرة.

الفلفل الأحمر

يعتبر أحد أفضل العناصر الغذائية المهمة للحفاظ على صحة الكلى. ويرجح بعض الخبراء ذلك إلى أن الفلفل الأحمر يعمل على تكسير النفايات السامة في الدم، بما يخفف العبء على الكلى في أداء وظائفها.

التفاح

أظهرت أبحاث علمية أن التفاح من أفضل الأطعمة للكلى، فهو يعمل على منع التهابات المسالك البولية وتقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى.

البطيخ

يساعد تناول البطيخ على الوقاية من أمراض الكلى، فهو يحتوي على كميات كبيرة من الليكوبين، الذي يعمل كمضاد أكسدة يسهم بفاعلية في تكسير جذور الأكسجين الحرة الضارة.

أخبار 24


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.