حركة عبد الواحد: لا ضغوط دولية وراء بحثنا عن السلام

نفت حركة جيش تحرير السودان وجود جهة دولية تمارس الضغوط عليها للوصول للسلام، مشددةً على أن مبادراتهم نابعة من ارادتهم لإيجاد حل حقيقي للأزمة السودانية والتوصل إلى سلام شامل وعادل ومستدام.

 

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة محمد الناير لـ(السوداني) إن الحركة لا تستجيب للضغوط ولا تعمل الا بما تمليه عليها قناعاتها، مشيراً إلى مقاومتهم لضغوط مورست عليهم باتفاقيات سابقة، مؤكداً أن الحركة لا تسعى وراء البحث عن تسوية وترضيات ومحاصصات، لافتاً إلى رفضهم ذات المنهج بمنبر جوبا .

 

وأشار الناير إلى أن تحقيق السلام بالسودان يتم عبر مخاطبة جذور الأزمة السودانية بمشاركة جميع مكونات الوطن السياسية والمدنية والشعبية والأهلية والعسكرية ما عدا المؤتمر الوطني السبب الرئيسي في كوارث السودان.

 

السوداني


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x