جيش جنوب السودان يرفض قمع احتجاجات ضد سلفاكير

قال ضابط عسكري رفيع المستوى إن جيش جنوب السودان لن يقمع الاحتجاجات السلمية التي تطالب الرئيس سلفا كير بالتنحي.

 

وقال الضابط في مقابلة مع “سودان تربيون” إن الجيش مكلف بحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم.
وتابع “لكل شيء بداية ونهاية. الناس متعبون وضاقوا ذرعا. هم بحاجة للتغيير، والجيش لا يستطيع أن يقف في طريقهم”.

وأوضح أن مهمة الجيش هي حماية الشعب والدولة من العدوان الخارجي وتأمين وحدة أراضي البلاد.
وأضاف “ما تبقى من عمل هو مهمة أجهزة أخرى”. وقال الضابط إن الجيش سيحمي من يحتجون سلميا ضد الرئيس سلفا كير.

وأضاف الضابط، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، “قاتلنا لتحريرهم، ولا يمكننا الالتفاف على البنادق ضدهم”.
وقال المسؤول العسكري رفيع المستوى إن الجيش، بعث في 17 مارس الجاري رسالة إلى الرئيس، حول حالة الإهمال التي يعانيها الجنود.

وتابع “جادل الجيش في الرسالة بأن كير ابتعد كثيرًا عن المسار والرؤية الراسخين وكان من الناحية الفنية ينجرف بمفرده في البحر دون أي فكرة عن كيفية إعادة السفينة إلى الشاطئ بأمان”.
وجاء في الرسالة ” تزايدت الإحباطات بين المواطنين العاديين في جنوب السودان، ولا يمكننا الجلوس وغض الطرف عن هذه الإحباطات كما لو أنها ليست من مخاوفنا”

كما تحدث منسوبي الجيش عن أن زعيم جنوب السودان لم يعد الرجل الذي ايدوه، وضحوا بحياتهم تحت إمرته.
وأضافت “إذا التقى سلفا كير عام 2005 بسلفا كير الحالي، فسوف يعدمه على يد فرقة إطفاء لخيانته قضية الشعب وعرقلة التقدم الديمقراطي والسلام. حتى عملية الحوار الوطني، التي جلبت الوحدة بين شعب جنوب السودان، وكان مسعىً وطنيًا كلفتم به، أوقفتها الآن لأنها طلبت خروجكم مع الدكتور ريك مشار من السلطة “.
وخاطبت الرسالة كير بالقول: “لقد خنت شعب جنوب السودان الذي تحدث بعبارات لا لبس حول ما يريدونه لبلدهم”.

كما اتهمت المجموعة كير باستخدام مزاعم مثل الحرب للتهرب من المسؤولية والهجوم على مواطني جنوب السودان العاديين، ورهن البلاد مع زمرة مختارة من خلال اقتراض الأموال خارج القانون واستنزاف الموارد العامة من أجل المتعة الشخصية.

وتابعت” نجحنا في الدفاع عنك وعن حكومتك من محاولات أعداء داخليين وخارجيين لاستخدام وسائل غير دستورية للاستيلاء على السلطة، لكنك استدرت لتخوننا بتوقيع اتفاقية تعتبر الجيش الوطني ميليشيا”.
ويقف وراء الرسالة ضباط عرفوا أنفسهم بأنهم مجموعة من وحدات مختلفة في الجيش، وجهاز الأمن الوطني، والشرطة، وقوات الاحتياط في البلاد.

الانتباهة


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x